• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

حتى لا يقعا في شراك «نفاد الصبر»

«الود الحازم» دستور الوالدين لترويض الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

خورشيد حرفوش

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

هناك من الأمهات من تراقب نفسها جيداً أثناء لحظة ضيقها من تصرف ابنها الذي ينفد صبرها معه بسرعة. إنها ستكتشف أن تصرفاتها لحظة الضيق هي نوع من تصرفاتها القديمة التي كانت تتمناها عندما كانت تضيق بأخيها الصغير حين كان عمرها عامين.

والوالد أيضاً قد يقع فريسة للتوتر المزعج ونفاد الصبر من أحد الأبناء، ويجد نفسه مرغماً على الضيق بابنه هذا دون سبب. وقد يعاني من الإحساس بالذنب، وهذا يزيد حالة الابن والأب تعقيداً.

إن نفاد الصبر الدائم من بعض صفات أحد الأبناء يمكن أن نبحث عن جذورها في أعماقنا نحن الآباء والأمهات. لأن هذه الصفات التي تسبب لنا الضيق قد تكون إحدى الصفات الموجودة فينا، أو صفة قديمة كانت موجودة فينا وتضايقنا أيضاً.

الأب قد يصبح حذراً وشكاكاً ومتردداً، ويحاول دائماً إخفاء العيب القديم، وهو ما يؤثر في الطفل بطريقة لا شعورية، لأن الابن يرى في الأب مثلاً أعلى. لذلك فإنه يكتسب بمنتهى البساطة الصفة التي كان الأب لا يحلم أبداً أن تكون موجودة في ابنه.

إعلان استقلال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا