• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

مالي النموذج المبكر للتدخل القطري في أفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يونيو 2017

هيثم نوري (القاهرة)

لسنوات ليست بالقليلة، ظلت قطر تستخدم سلاحي الاستثمار والإغاثة الإنسانية لاستمالة الدول الأفريقية التي يقبع بعضها في أسفل قائمة الدول في مستويات التنمية البشرية ومتوسط دخل الفرد. مع ذلك، ظلت قوى اجتماعية وسياسية في تلك البلدان تشير للوجود القطري، وتحذر من أنه ليس بريئاً، حيث يحمل أجندة يصعب على دول فقيرة مواجهتها وحدها. وكانت مالي نموذجاً لتدخل قطر في 2012، بحسب تقرير لمنظمة الديمقراطية المفتوحة.

فمع مطلع 2012، كانت المشاركة القطرية في إسقاط حكم الزعيم الليبي الراحل العقيد معمر القذافي قد انتهت بمقتله وصعود حركات متطرفة في قلبها جماعة الإخوان. وساهم سقوطه في انتشار السلاح المكدس في مخازن العقيد، وتسربه إلى أيد أفريقية كثيرة في الصحراء الكبرى جنوب ليبيا.

في مالي كان الوضع معقداً، فهي على تماس مع معاقل تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب»، وكثير منها جنوب الجزائر التي اكتوت بنار التطرف في التسعينيات.

في الوقت نفسه، كان شمال مالي معقلاً حصيناً لقبائل الطوارق المطالبة بالاستقلال منذ الستينيات، وملجأ لعناصر الإرهاب التي يمكن أن تختفي في مساحات واسعة عصية على المراقبة.

تدهور الوضع في مالي أكثر في 22 مارس 2012، مع انقلاب أطاح الرئيس أمادو توماني توري، فصار الشمال بلا سيادة واقعية ولا حتى اسمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا