• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م
  10:01    القبض على متورط في أعمال إرهابية بالسعودية    

الصين قامت بتغيير قوانينها لاعتقال وسجن كل من يُضبط أثناء الصيد في المياه التي تعتبرها بكين ملكاً لها

بكين ونزاعات بحر جنوب الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

كيث جونسون*

في أعقاب الحكم الذي أصدرته محكمة التحكيم الأسبوع الماضي والذي كبح مزاعم الصين الجارفة في بحر الصين الجنوبي كله تقريباً، يرصد المراقبون بقلق كيف ستستوعب الصين الحكم. وقد حصلوا على إجابة هذا الأسبوع. ولكنها ليست جيدة على الإطلاق. ومن الواضح أن كل مشاكل بكين هي نتيجة لخطأ أميركا.

في الأيام القليلة الماضية، اتجهت أساطيل الصين البحرية الثلاثة إلى البحر للتدريب على صراع «مفاجئ وقاسٍ وقصير». ودعا وزير الدفاع الصيني «تشانج وان تشيوان» الشعب للاستعداد «للحرب في البحر» للدفاع عن أي تهديدات لـ«سيادة» الصين على الشعاب والصخور البعيدة.

وربما كان الأسوأ من ذلك أن الصين أيضاً قامت بتغيير قوانينها لاعتقال وسجن كل من يُضبط أثناء الصيد في المياه التي تعتبرها بكين ملكاً لها، حتى على الرغم من أن مناطق عديدة من هذه المياه هي بالتحديد الأجزاء المتنازع عليها بين الدول المجاورة للصين في بحر الصين الجنوبي. وقبل ذلك، كانت سفن حرس السواحل الصينية تطارد فقط أي صيادين أجانب، وربما تصادر قواربهم. أما العقوبات التي ازدادت صرامة الآن، وفقاً لوسائل الإعلام الصينية، فهي تهدف إلى تقديم تبرير قانوني لوجود مزيد من الدوريات الصينية العدوانية حول الجزر والمياه الضحلة المتنازع عليها.

وهذا مصدر حقيقي للقلق لأن الصيد يعد واحداً من نقاط الاحتكاك في الوضع المتفجر في هذه المنطقة. وقد كان الصيادون الصينيون، الذين تدعمهم بكين وترافقهم سفن خفر السواحل، يذهبون لأبعد من ذلك، ما يثير حفيظة الدول المجاورة. وهذه الدول، بدورها، ترد على هذه التصرفات، فقد قامت إندونيسيا بتفجير المئات من قوارب الصيد غير الشرعية، وليست فقط القادمة من الصين. والآن، فإن ماليزيا تشارك في هذا الأجراء.

وانتقدت وسائل الإعلام الرسمية في الصين أستراليا لدعمها العلني للحكم الذي صدر في 12 يوليو من قبل محكمة التحكيم الدولية في لاهاي. ونددت صحيفة «جلوبال تايمز» بكانبيرا لتدخلها في الشجار في بحر الصين الجنوبي.

كما غرّد «بيتر دوتون»، مدير معهد الدراسات البحرية الصينية في كلية الحرب البحرية الأميركية، قائلاً إن الرئيس الصيني «شي جين بينج» «كان عليه أن يختار بين التصعيد وتسوية الخلافات. واختار التصعيد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا