• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

حثت تركيا على التزام الحياد وطالبت بآلية مراقبة غربية لوقف دعـم النظام القطري للمتشددين

الإمارات: عــزل قطر قد يستمر سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يونيو 2017

باريس، الدوحة (وكالات)

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن عزل قطر قد يستمر سنوات ما لم تقبل لائحة مطالب تعتزم الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ومصر الكشف عنها خلال الأيام المقبلة تتضمن إبعاد شخصيات متطرفة. واقترح خلال لقاء مع مجموعة من الصحفيين في باريس نظام مراقبة تطبقه دول غربية على أنشطة قطر بمجرد أن تغير سلوكها فيما يتعلق بالإرهاب ودعم المتشددين. كما أعرب عن أمله في أن تتحلى تركيا بالحكمة وتدرك أن مصلحتها تكمن في الإجراءات العربية ضد قطر.

وقال قرقاش «نراهن على الوقت..لا نريد التصعيد، نريد عزلها حتى تعدل عن دعم المتشددين والمتطرفين..ليس هناك أي نية للتراجع قريبا، وقطر ستدرك أن هذا وضع جديد وأن العزلة قد تستمر لسنوات»، وأضاف «إذا كان القطريون يريدون عزلهم بسبب رؤيتهم المنحرفة لدورهم السياسي، فلندعهم يُعزلون..لا يزالون في مرحلة من الإنكار والغضب..لا نرى تصعيدا لكن عزلة..أنت جزء من الفريق لكن تواصل إحراز الأهداف في مرماك».

واتهم قرقاش الدوحة بأنها بنت منصة متطورة من الدعم المالي والسياسي والإعلامي للمتطرفين، وبإيواء العديد من قياداتهم، وشدد على أن الأزمة لن تحل قبل أن تغير قطر سياستها، وتتعهد بوقف دعمها للمتشددين والمتطرفين. وقال «إن مبعث القلق الرئيسي هو التعامل مع صلات الدوحة بالجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة وبجماعات أخرى في أنحاء المنطقة لاسيما ليبيا واليمن وسوريا، بالإضافة إلى علاقاتها بجماعة الإخوان وحركة حماس».

وأوضح قرقاش ردا على سؤال «أن الوساطة الكويتية ستكون مفيدة جدا، لكن ستكون هناك مطالب»، وقال «حاولنا الدبلوماسية مع القطريين في الماضي وفشلنا». وأضاف «ليس المطلوب تغيير النظام، بل تغيير السلوك من أجل رفع العقوبات، مبديا أمله في أن يكون هناك عقلاء داخل العائلة المالكة يمكنهم التأثير على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بهذا الصدد. ولافتا إلى أنه ليس هناك أي نية لطرد قطر من مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف قرقاش أن هناك خطرا يتمثل في محاولة إيران وتركيا سد الفراغ الناجم عن الخلاف، لكنه حث أنقرة على التزام الحياد، وقال «ما زلنا في الأيام الأولى..تحاول تركيا الموازنة بين تعصبها الأيديولوجي ومصالحها الوطنية..لا نزال في نفس المرحلة ودعونا نأمل أن تتحلى بالحكمة وتدرك أن مصلحتها تكمن في الإجراءات العربية ضد قطر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا