• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

إدانة مسعد وميكادزي بالاحتيال في جورجيا

«محكمة تبليسي» تأمر بإعادة أراض بقيمة 16.4 مليون دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يونيو 2017

رأس الخيمة(الاتحاد)

قال المكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة أمس: إن محكمة العاصمة الجورجية «تبليسي» أدانت كلاً من خاطر مسعد، الذي تولى سابقاً منصب الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة للاستثمار، وشريكه جيلا ميكادزي بتهم تتعلق بالاحتيال، فيما قررت المحكمة المختصة إعادة 951 هكتارا من الأراضي، تصل قيمتها إلى نحو 16.4 مليون دولار.

ووفقا لبيان صدر عن المكتب، فإن خاطر مسعد، عين حين كان يشغل منصب الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة للاستثمار، جيلا ميكادزي في منصب الرئيس التنفيذي لشركة «راكين» في جورجيا. وأدين ميكادزي في 16 من يونيو من قبل محكمة مدينة «تبليسي» في جورجيا بالاحتيال، وأمر القاضي مايا سفيانادزي شركة «جورجيا غولف وريسورت ليك»، وهي شركة متصلة بميكادزي، بإعادة الأراضي، التي سرقتها من «راكين جورجيا»، بحسب البيان الصحفي.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام ميكادرزي بشراء 951 هكتاراً من الأراضي في منطقة «مخروفاني»، في العام 2007، نيابة عن «راكين جورجيا»، من أحد المقربين منه بمبلغ بنحو 27.200.000 جيل، ما يعادل (16.451.000 دولار أميركي، أي أكثر من 10 أضعاف القيمة الفعلية للأرض، ثم بيعت تلك الأراضي عبر شبكة من الغش والاحتيال في يوليو 2012، بمبلغ زهيد قدره 2.000.000 جيل، أي نحو 1.200.000 دولار أميركي، وهو جزء محدود من السعر الحقيقي للأرض، والقيمة، التي باتت تستحقها آنذاك، 32.500.000 جيل 21.000.000 مليون دولار أميركي، فيما باع ميكادزي أراضي «موخروفاني» إلى شركة أخرى يملكها هو بالكامل، ثم باع ثلثي الأسهم في شركته إلى شركائه المتآمرين معه، خاطر مسعد وكرم الصادق، مقابل دولارين فقط.

ويعد هذا القرار هو الثاني للمحكمة خلال شهرين ضد ميكادزي ومصالحه، بعد إدانته الجنائية مع خاطر مسعد بتهمة الاحتيال في الإمارات. وفي قضية أخرى حكم على المتهمين بالسجن 15 عاماً، في قضية معروفة بقضية «ريستار» .

وذكر القاضي سامح حامد شاكر، رئيس محكمة الجنايات في دائرة محاكم رأس الخيمة، «أن خاطر مسعد وميكادزي وجورج جاناشيا، تسببوا عمداً بأضرار في أموال ومصالح السلطة، التي يعملون فيها.

وأشار البيان إلى فرار خاطر مسعد من الإمارات عام 2012، مع ظهور شبهات الاحتيال والاختلاس. وبعد تحقيقات موسعة، تبين أن خاطر مسعد وجيلا ميكادزي متهمان بسرقة واختلاس أكثر من 1.5 مليار دولار أميركي من الأموال و«الصفقات الفاسدة»، التي تورطا فيها في أنحاء من العالم.

وأكد بيان المكتب الإعلامي لحكومة رأس الخيمة أن«خاطر مسعد» موجود حالياً في المملكة العربية السعودية، في انتظار تسليمه لدولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا