• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مؤسسة كلينتون تضع ضوابط لتلقي التبرعات الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

(رويترز)

أعلنت مؤسسة كلينتون الخيرية أنها ستستمر في قبول التبرعات من حكومات أجنبية بعد قرار هيلاري كلينتون الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية موضحة أنها لن تقبل تبرعات إلا من الدول الست التي تدعمها بالفعل. وقالت كلينتون إن عمل المؤسسة الخيرية مصدر فخر لها رغم أنها تواجه أيضا انتقادات متنامية من خصومها السياسيين وعدد من وسائل الإعلام في الولايات المتحدة.

وتمنع القوانين الأميركية تلقي الحملات الانتخابية الرئاسية تبرعات مباشرة من جهات أجنبية. ويقول خصوم كلينتون إن حكومات ومؤسسات أجنبية ربما كانت تتبرع للجمعيات الخيرية التي تديرها عائلتها للتودد إليها. وجاء في بيان الجمعية الخيرية أمس الأربعاء أن مجلس الإدارة أيد أيضا نشر أسماء المتبرعين الجدد أربع مرات في العام عوضا عن مرة واحدة سنويا. وتقدمت كلينتون باستقالتها من مجلس إدارة الجمعية الخيرية الأحد الماضي فيما احتفظ زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون وابنتهما تشيلسي بعضويتهما فيها.

وخلال سعيها لتقلد منصب وزيرة خارجية عام 2009 وقعت كلينتون وزوجها اتفاقية مماثلة للشفافية مع إدارة باراك أوباما لإحباط أي شكوك قد تثار حول تضارب المصالح.

لكن مسؤولين في مؤسسات كلينتون الخيرية أبلغوا رويترز الشهر الماضي أن اللائحة الكاملة للمتبرعين لم تنشر منذ عام 2010 كما لم تعرض قائمة بالتبرعات الجديدة المقدمة من حكومات أجنبية على وزارة الخارجية للتأكد من عدم الإخلال بسلوكيات العمل.

ورغم أن المؤسسات الخيرية ذكرت أن هذا حدث نتيجة سهو غير مقصود يرفض المتحدث باسم كلينتون منذ الشهر الماضي الإجابة عن أسئلة عما إذا كانت تعلم بهذا الأمر وكيف كان رد فعلها. وقالت المؤسسة إنها ستقبل التبرعات من أستراليا وكندا وألمانيا وهولندا والنرويج وبريطانيا التي تمول عملها في أنحاء العالم في مجالي التغير المناخي والتنمية الاقتصادية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا