• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ماجد سلطان المهيري المدير التنفيذي لـ«الاتحاد»:

«الأرشيف الوطني» يوثق يوميات ومبادرات «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد ماجد سلطان المهيري المدير التنفيذي للأرشيف الوطني أن الأرشيف الوطني يعمل على إعداد وتوثيق يوميات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، ويخطط لجمع يوميات قادة الدولة لتُضاف إلى يوميات الشيوخ التي أصدرها الأرشيف الوطني، مما يعزز الاستفادة الفكرية والمجتمعية من هذه اليوميات وما يرتبط بها من مبادرات ومشروعات تخدم التنمية الوطنية، بحيث تكون هذه اليوميات الموثقة متاحة للباحثين والجمهور.

مشيراً إلى أن الأرشيف الوطني يُعد في صدارة الأرشيفات العالمية في مجال التقنية بقدرة نظام تخزين تصل إلى 10 بيتا بايت، كما تم البدء في مشروع المقارنات المعيارية لرصد أفضل الممارسات العالمية ومقارنتها بما يحدث في الأرشيف الوطني.

أكد ماجد سلطان المهيري المدير التنفيذي للأرشيف الوطني أن أرشيف التوثيق المعاصر في الأرشيف الوطني يُعنى بتوثيق الأحداث اليومية التي ترد في الصحافة المحلية، عبر فريق متخصص يتمتع بالكفاءة يقوم يومياً بتصفح الصحف وملاحقها الاقتصادية، والرياضية، والثقافية ويتم توثيق الأخبار ذات الصلة بمنجزات الدولة في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية، والرياضية والاقتصادية، كما يتم حصر المعلومات المراد تنسيقها، وجمعها وينتج عنها إصدارات نوعية قيمة، أهمها يوميات الشيوخ التي توثق جهود كوكبة من قادة الإمارات، وهي يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وترصد هذه اليوميات جميع أخبار ونشاطات أصحاب السمو الشيوخ من الجوانب السياسية والاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، والرياضية، والإنسانية، والتصريحات، والأوامر، وإصدار المراسيم، والقوانين، ويتم جمعها وتدوينها وفق ترتيب موضوعي وزمني، ويتم توثيقها بطريقة تسهل الرجوع إلى أصل الحدث ومصدره، ومع هذه اليوميات ملحق صور يوثّق جوانب من أنشطة أصحاب السمو، وإنجازاتهم، وفهرس بمواضيع كل مجلد».

وأشار المهيري إلى أنه بالإضافة إلى يوميات الشيوخ يصدر الأرشيف الوطني سلسلة «وقائع دولة الإمارات العربية المتحدة»، وهي سلسلة وثائقية سنوية تصدر منذ عام 1972، وتوثق الأحداث الرئيسة في الدولة، والنشاطات السياسية، والاجتماعية والاقتصادية، والثقافية، والرياضية، والحالات الإنسانية، كما أصدر «وثائق دولة الإمارات العربية المتحدة» وهي سلسلة وثائقية تحتوي توثيقاً دقيقاً يشمل التصريحات والبيانات الرسمية، وكلمات وخطب أصحاب السمو الحكام، وأولياء العهود، ومعالي الوزراء ووكلاء الوزارات، والشخصيات الرسمية التي تمثل الدولة، في المهام الرسمية داخل الدولة وخارجها، وقد رتبت هذه الوثائق ترتيباً زمنياً، إضافة إلى يوميات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد ، طيب الله ثراه، التي صدرت في عام 2002 في خمسة مجلدات، كشفاً عن خطط مستقبلية في العمل على يوميات قادة الدولة.

وأكد المدير التنفيذي للأرشيف الوطني أن أرشيف التوثيق المعاصر يركز حالياً على أخبار الصحف، بالتزامن مع إتاحة اليوميات عبر التطبيقات الذكية، ونشرها عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي، تسهيلاً للباحثين، والمهتمين، وهناك تفاعل كبير من الباحثين المواطنين مع ما يقوم به قسم الأرشيف المعاصر، سواء في زيارتهم لمقر الأرشيف الوطني للتعرف على طبيعة عملنا، أو للحصول على المواد التي تدعم أبحاثهم. وعن إمكانية جمع المواد المتعلقة بإنجازات الدولة الصادرة في الصحف الدولية، قال المهيري: «إن المرحلة الحالية من عمل قسم التوثيق المعاصر متعلقة بالأخبار المنشورة في الصحف المحلية، وهناك إمكانية مستقبلية لجمع المواد من مختلف الوسائل الإعلامية، وحفظها في مستودع رقمي شامل»، مضيفاً أن عملية التوثيق أغلبها للوثائق الورقية، ولكن يعمل الأرشيف حالياً في توثيق الوسائط المتعددة، والأفلام التاريخية الوثائقية، والتسجيلات الصوتية القديمة، وجمعها وترميمها بوساطة أحدث التقنيات، ليتم حفظها بشكل إلكتروني لاحقاً، كما تتم رقمنتها لتكون ملفات ذات استدامة مستقبلية.

وأكد المهيري ريادة الأرشيف الوطني في مختلف ميادين التميز العالمية، مبيناً أن الأرشيف الوطني يعد حالياً في صدارة الأرشيفات عالمياً في المجال التقني، وذلك يعود إلى عدد من العوامل أهمها نظام التخزين الضخم الذي يحتويه الأرشيف، ويصل إلى 10 بيتا بايت، وهو رقم ضخم في المقاييس العالمية للتخزين الرقمي، إضافة إلى استخدامه نظام الغيمة الإلكترونية، وهو أحدث الطرق في تخزين المواد، والتي وفرت إمكانية استخراج المواد، واسترجاعها من الأماكن كافة، وبالتالي وفرت هذه العملية الجهد على الباحثين أو المستفيدين من البيانات المؤرشفة عن طريق إمكانية استرجاع المواد من خارج الأرشيف، وأضاف: «يعتبر أيضاً الأرشيف الوطني من أوائل الأرشيفات التي بدأت التفكير في نظام إدارة محتوى مركزي».

5 اعترافات دولية في مجالات الجودة والتميز

أشار ماجد سلطان المهيري المدير التنفيذي للأرشيف الوطني إلى أنه بالمقارنة مع العديد من الأرشيفات العالمية، فإن بعض الأرشيفات تمتلك التطبيقات، ولكنها لا تُحدَّث، أو لا يتم استخدامها بذات الفعالية التي يتم تطبيقها في الأرشيف الوطني، وحصل الأرشيف على 5 اعترافات دولية في مجالات الجودة، والتميز، فضلاً عن جائزة «ستيفي العالمية»، وغيرها من الجوائز، ولأجل استمرارية التميز بدأنا في مشروع المقارنات المعيارية، وهو مشروع يقوم برصد أحدث الممارسات، والتجارب في مختلف المجالات، ومقارنتها بما يطبق في الأرشيف الوطني، للخروج بالتوصيات اللازمة للتطور والريادة تجاوز المدى الذي بلغه الآخرون. أصدر أرشيف التوثيق المعاصر سلسلة إصدارات باسم: (وقائع دولة الإمارات العربية المتحدة) منذ عام 1972، كما أصدر سلسلة أخرى باسم: (وثائق دولة الإمارات العربية المتحدة) منذ عام 1972م، وموسوعة (يوميات زايد) التي تغطي الفترة من 1966 إلى 2002 في خمسة مجلدات، وأصدر أيضاً (الفرائد من أقوال زايد)، في أربعة مجلدات توثق تصريحات وخطابات، وكلمات وأحاديث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد «طيب الله ثراه» في الفترة من 1966 إلى 2001.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض