• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الإمارات ملتقى أهم العروض العالمية

«مسرح الأطفال».. المعرفة في رداء المرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

لم تجتمع شركات إنتاج عالمية للأطفال على تقديم عروضها المسرحية في بلد واحد بالكثافة التي شهدتها الإمارات خلال السنوات الفائتة. ومع استضافتها لكبريات المجموعات المعروفة بضخامة لوحاتها، حجزت الدولة لنفسها موقعاً مرموقاً على قائمة الوجهات الثقافية التي توضع في الحسبان عند إطلاق أي ملحمة غنائية واستعراضية موجهة لصغار السن.

المستوى المعرفي

وبالنظر إلى أهمية اصطحاب الأبناء إلى المسرح، لا تقتصر الفكرة على الترفيه ومشاهدة الشخصيات الكرتونية المحببة وحسب وإنما تتعداها إلى مساحات من المعرفة. وكما يصقل الكبار ثقافتهم من المشهديات الناطقة لروائيين مخضرمين، كذلك الصغار من خلال الاستعراضات الحية التي يشاهدونها من قرب. وهكذا يجدون أنفسهم يقارنون ما بين العرض المسرحي والسينمائي للقصة نفسها التي قرؤوا عنها. مع التعليق على أداء الأبطال وما إذا كانوا أتقنوا تمثيل الشخصية كما تستحق وأجادوا لعبة المسرح أم لا. ومن هنا تولد لدى الجيل الجديد بذور حالة ثقافية تتفتح بالفطرة، مما يساهم في تعزيز المستوى المعرفي لديهم على أكثر من صعيد.

مشهد حضاري

وتحدث علي حيدري، الرئيس التنفيذي لشركة إنترتاينمنت سوليوشنز، عن أهمية استضافة الشركات الرائدة عالمياً في إنتاج وتقديم جولات العروض الترفيهية المباشرة الموجهة لأفراد الأسرة مما ينشر البهجة ويصنع ذكريات تدوم. وقال: «إن تنظيم الفعاليات المشتركة مع رواد المسرح العالميين أفضل ما ينعكس إيجاباً على المشهد الحضاري في البلاد. إذ إن الأعمال التي يتم تقديمها تعرض في كبريات العواصم، وتشمل عناوين كبيرة على غرار سلسلة ديزني الشهيرة، وأكثرها انتشاراً «ديزني على الجليد» و«ديزني لايف». وأورد أن الشركة تخطط لتجديد مشهد الترفيه المباشر في الشرق الأوسط بالترويج للعلامات التجارية الشهيرة عالمياً في مجال الترفيه الموجه لأفراد الأسرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا