• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لضمان أكبر قدر من التفاعل مع المضمون عبر الأجهزة المحمولة

نشر التدوينات على «فيسبوك» يجب أن يناسب ظروف المتصفحين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

ازدادت في الفترة الأخيرة الدراسات والمقالات التي تدّعي معرفة أفضل الأوقات والأيام لنشر التدوينات على موقع فيسبوك، في الوقت الذي يستمر فيه زحف عملاق التواصل الاجتماعي هذا نحو أرقام قياسية جديدة، كان آخرها تخطي عدد مستخدميه، فقط على أجهزة المحمول المتصلة بالإنترنت، المليار مستخدم.

تحليلات ونصائح

تتفاوت نصائح كل واحدة من هذه الدراسات مع الأخرى، لكن أحدث التحليلات التي كتبتها دانيال كورمييه، خبيرة تواصل اجتماعي والمختصة في التسويق التكنولوجي وعلم النفس الاجتماعي على موقع “سوشيال ميديا توداي”، تتوجه بشكل خاص إلى حسابات الشركات والمؤسسات والعلامات التجارية. وهي تؤكد أن أفضل أوقات النشر والتدوين يرتبط بنوع المشروع التجاري وبطبيعة الجمهور الخاص، “وبقليل من الجهد الإضافي والتفكير الإبداعي من دون تحديد الوقت الأفضل لك”. ولتحقيق ذلك يجب التركيز على فهم جمهور الزبائن أو المعجبين أو في ضوء الأبحاث الأخيرة.

ومن بين النتائج التي تبيّنها هذه الأبحاث أن تدوينات فيسبوك تتلقى خلال الثلاثين دقيقة الأولى من لحظة النشر نصف ما تحققه من إبداء إعجاب أو تفاعل. وهذا يؤكد مرة أخرى ضرورة محاولة تحديد وقت وجود معجبي وزار الحساب على فيسبوك والعمل على جدولة نشر التدوينات بما يناسب هذا الوقت.

وكخطوة أولى لتحديد الجمهور “يجب النظر في التركيبة الجغرافية للمتابعين أو المعجبين أو الأصدقاء، كما يمكن النظر في شرائح أعمارهم، وجنسهم، من خلال ميزة “انسايت” على فيسبوك لمعرفة مصادر علامات الإعجاب التفاعل “فإن كانت تأتي من أماكن مختلفة ومن قاعدة واسعة من الزبائن، فعندها يجب إعادة النظر في جدولة أوقات النشر، بحيث يمكن أن تكون في أوقات متنوعة”، وليس ضمن حيّز زمني واحد.

رؤية أوضح ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا