• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«استئناف أبوظبي» تستمع لمرافعات الدفاع والحكم 11 مايو

الجميع ينفي مسؤوليته عن موت «نزيهة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

نظرت أمس محكمة استئناف أبوظبي قضية طفلة رياض الأطفال المتوفاة داخل حافلتها المدرسية، نزيهة نذير أحمد. واستمعت المحكمة إلى مرافعة دفاع المتهمين الخمسة «المشرفة، والسائق، وموظفة التدقيق والتسجيل المسؤولة عن الغياب في المدرسة، وممثل المدرسة، وصاحب شركة النقل»، وقررت تأجيل القضية للحكم في 11 مايو القادم.وتفصيلاً، شهدت الجلسة حضور جميع المتهمين «الأول والثاني من محبسهما»، فيما بدأ دفاع المتهم الخامس «صاحب شركة النقل» المرافعة، مؤكداً براءة موكله من التهم المنسوبة إليه، لافتاً إلى أن جميع الحافلات مطابقة للمواصفات ومرخصة من المرور.ونوه إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم ليس لديه خطة أو نظام عمل للحافلات المدرسية، ولا ألوانها، وكل ما هو موجود عبارة عن لوائح منظمة فقط، وحمل المجلس المسؤولية لدائرة النقل.

واعتبر المحامي أن صاحب شركة النقل غير مسؤول عن مشرفات الحافلات، وأن المدرسة هي المسؤولة عنهم وعن تعيينهم، وكانت تقطع رواتبه من قيمة العقد الموقع بينها وبين الشركة، مطالباً ببراءة موكله مما هو منسوب إليه.ودفع محامي المتهمة الأولي، ببراءة موكله حيث إن عقدها بالمدرسة ينص على أنها مجرد عاملة نظافة، وليس لها أي علاقة بالإشراف على الطلبة داخل الحافلة المدرسية، مشيراً إلى أن المسؤولية تقع على عاتق المدرسة لكونها لجأت للتوفير باستخدام عاملة النظافة مشرفة والتعاقد مع حافلات غير مطابقة للمواصفات ويقودها سائقان غير مؤهلين لقيادة الحافلات المدرسية، وطالب ببراءة موكله.ووجهت المحكمة سؤالا للمتهمة حول مدى اعتراضها على العمل مشرفة داخل الحافلة، فأكدت المتهمة انها رفضت العمل في البداية وطالبت بالالتزام بالعقد الذي ينص على انها عاملة نظافة داخل المدرسة فقط، ولكن أمام اصرار المدرسة اضطرت للرضوخ والقبول بالمهمة.ودفع محامي المتهمين الثالث والرابع، «مسؤولة الغياب، وممثل المدرسة» بأن مشرفة الحافلة ليست إنسانة جاهلة ولكنها طالبة جامعية وعلى علم بمهام وظيفتها داخل الحافلة، وأنها ليست المرة الأولى التي تركب فيها الحافلة مع الطلبة.وأشار إلى أن يوم وقوع الحادثة كان عقب إجازة عيد الأضحى مباشرة، وأن هذا اليوم شهد غياب 1075 طالبا، وكان من المستحيل الاتصال بهم، حيث إن ذلك يستغرق أكثر من 17 ساعة، إضافة إلى أنه لا يوجد أي قانون يلزم المدرسة بالاتصال بأولياء أمور الطلبة المتغيبين.كما دفع ببطلان الاحكام الصادرة بحق المتهمين لمخالفتها المواد القانونية وأن هناك خطأ في تطبيق القانون، مطالباً بالبراءة لموكليه أو التماس اقصى درجات الرأفة.وطالبت المحكمة الدفاع التعامل بصدق وتطبيق العدالة واحترام القانون والعقود الموقعة، مشيرة إلى أن المتهمة ينص عقدها على العمل في وظيفة عاملة نظافة فكيف تعمل مشرفة حافلة، إضافة إلى أن الاستناد على غياب عدد كبير من الطلبة لا يعد مبرراً لعدم الاتصال بذويهم حيث اثبت الطب الشرعي أن الطفلة ماتت بعد ساعتين من توقف الحافلة، وكان من الممكن أن يكون الاتصال بالطفلة ضمن المكالمات الأولى لذوي الطلبة.

ووجهت المحكمة سؤالا للمحامي، تستفسر من خلاله: هل قامت المدرسة بدفع دية الطفلة، فنفى، مشيراً إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم هو من يفترض أن يدفع دية الطفلة، كما استفسرت عن المتسبب في الحادث فأكد المحامي أن المتسبب هما مشرفة الحافلة والسائق، فعقبت المحكمة بأن الاثنين يعملان بالمدرسة.وعقب محامي المتهم الخامس على دفاع المتهمين الثالث والرابع، مشيراً إلى أن كشوف حضور الطلبة واستقلالهم الحافلة تتولاها المشرفة وتسلمها للمدرسة، وليس لشركة النقل أي علاقة بها خاصة وأن المشرفات يتبعن المدرسة وتخصم رواتبهن من العقد الموقع بين المدرسة والشركة.وألقى محامي المتهم الثاني «السائق» اللوم على المتهمة الأولى وحملها المسؤولية، مؤكداً أن موكله ليس له علاقة بالطلبة داخل الحافلة ودوره إيصالهم للمدرسة فقط، وأن المشرفة هي المسؤولة عن التأكد من خلو الحافلة، والتمس البراءة لموكله.تجدر الإشارة إلى أن محكمة الجنح بأبوظبي، كانت قد أدانت جميع المتهمين في قضية الطفلة «نزيهة» التي توفيت في حافلة مدرسية بأبوظبي، وقضت بحبس المتهمين الأولى «مشرفة الحافلة» والثاني «السائق» ثلاث سنوات وغرامة 20 ألف درهم، وحبس المتهمة الثالثة «موظفة التدقيق والتسجيل في المدرسة المسؤولة عن مراجعة كشوف غياب الطلاب» ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ وغرامة 20 ألف درهم، وتغريم المتهم الرابع «المدرسة» 50 ألف درهم عن التهمة الأولى «التسبب في الوفاة» و100 ألف درهم عن التهمة الثانية «تعريض حياة الطلاب للخطر» مع إغلاق المدرسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض