• الجمعة 25 جمادى الآخرة 1438هـ - 24 مارس 2017م

بروفايل

«سرنا».. نهاية مسيرة دولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

مراد المصري (دبي)

تهافت نجوم كرة كرواتيا والكرة العالمية على سرد عبارات المديح لـ«داريو سرنا» قائد المنتخب الكرواتي، وذلك فور إعلان اعتزاله على الصعيد الدولي، بعد مسيرة حافلة خاض خلالها 134 مباراة دولية مع المنتخب الأول منذ العام 2002.

ويعتبر «سرنا» من أكثر لاعبي كرواتيا حفاظاً على مستواه على مر السنوات، وتمسكاً بالاستقرار، وهذا الأمر كان نابعاً من شخصيته القيادية الواضحة منذ الصغر، حيث بدأ تمثيل بلاده منذ العام 1998، حينما انضم لصفوف منتخب تحت 15 عاماً، وتدرج بشكل متتالٍ وسريع ونال فرصة المشاركة في المنتخب الأول في وقت كان يلعب في منتخب الشباب الكرواتي حتى عام 2004.

ومنذ قرر المدرب بيليتش منحه شارة القيادة، بقي هو الرمز للمنتخب الكرواتي ويعتبر أكثر لاعب خاض مباريات كقائد لمنتخب بلاده، وذلك في مسيرة قاد خلالها مواطنيه في نهائيات كأس العالم عامي 2006 و2014، وأمم أوروبا 2008 و2012 و2016.

وعلى صعيد الأندية انطلق «سرنا» من بوابة هايدوك سبليت الكرواتي حيث لعب أربع سنوات كانت كفيلة لاحقاً بنقله إلى فريق شاختار الأوكراني، وهو الفريق الذي يلعب معه منذ العام 2003، وتحول إلى رمز هناك بعدما خاض 492 مباراة إلى الآن، وهو أكثر لاعب يحمل شارة القيادة مع النادي الأوكراني.

وحقق «سرنا» مسيرة حافلة مع شاختار الذي حصد معه لقب الدوري الأوروبي مرة واحدة، ولقب الدوري سبع مرات والكأس 5 مرات وكأس السوبر 5 مرات أيضاً، إلى جانب العديد من الجوائز الفردية، ورغم أنه مدافع لكنه تميز بصلابته وقدرته على منح فريقه الطمأنينة دائماً.

ويحظى «سرنا» بشعبية طاغية في كرواتيا، حيث لم تنسَ الجماهير وفاة والدته خلال نهائيات كأس أوروبا الماضية، لكنه بعد الجنازة عاد إلى فرنسا وواصل مسيرته مع المنتخب، فيما يقوم دائماً بشراء التذاكر ويتكفل بمصاريف حضور الأيتام إلى ملعب شاختار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا