• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

بمشاركة 49 مختصاً

ندوة عن التحكيم الدولي في «الدراسات القضائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

أحمد مرسي

الشارقة (الاتحاد)

نظم المعهد وبرنامج تطوير القانون التجاري بوزارة التجارة الأميركية، وبالاشتراك مع محكمة التحكيم الدولية التابعة لغرفة التجارة الأميركية، ندوة قضائية حول التحكيم الدولي، حضرها 49 مشاركاً من أعضاء السلطة القضائية، فضلاً عن خبراء التحكيم، وأساتذة وطلاب القانون، والمحامين والمستشارين القانونيين، والمهتمين، وذلك تحت رعاية معالي سلطان بن سعيد البادي، وزير العدل، رئيس مجلس إدارة معهد التدريب والدراسات القضائية، وقال المستشار الدكتور محمد محمود الكمالي، مدير عام معهد التدريب والدراسات القضائية: لقد لاقى التحكيم قبولاً عالمياً كوسيلة فضلى لفض النزاعات، وسارعت الدول بسن القوانين التي تنظم التحكيم، كما تم إبرام العديد من الاتفاقيات الدولية التي تنظم التحكيم، وأهمها اتفاقية نيويورك لعام 1958، وأدركت معظم المؤسسات الأكاديمية أهمية التحكيم مما قامت بإدراج التحكيم ضمن المواد التي تدرس في كليات القانون وفتحت تخصص التحكيم ضمن برامج الماجستير والدكتوراه.وأضاف: إن دولة الإمارات العربية المتحدة وفي زمن قياسي مقارنة مع عمر الدول وبإرادة جمة وإدارة حكيمة من قادتها، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الحكام أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، استطاعت أن تكون في مقدمة الدول التي تهتم بالتحكيم، حيث يوجد فيها أكثر من سبعة مراكز للتحكيم الدولي، وذلك بحكم موقعها الجغرافي، باعتبار تمركزها بين الشرق والغرب، وباعتبارها مركزاً مشجعاً للتجارة تؤوي إليها الكثير من الشركات الكبيرة والصغيرة وهناك مشروع قانون متطور للتحكيم سوف يصدر قريباً إن شاء الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض