• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

"يلوستون" سيبقى خامدا لفترة طويلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 أبريل 2014

ا ف ب

يفترض ان يبقى بركان "يلوستون" في المتنزه الوطني الاميركي خامدا لفترة طويلة، في حين لا يتوقع خبراء باتوا يفهمون اكثر فاكثر هذا البركان الضخم، ثورانا قويا قبل الاف عدة من السنين.

وانتشرت شائعات عبر الانترنت مفادها أن ثمة مؤشرات مقلقة قد تدل إلى ثوران كبير للبركان الذي يعود آخر انفجار كارثي له الى 640 الف عام. وقد غطى يومها القارة الاميركية بعدة سنتمترات من الرماد واثر لفترة طويلة على مناخ الارض.

ويلوستون "شأنه في ذلك شأن كل أنظمة الكالديرا (فوهة بركانية ضخمة قد يصل قطرها الى عدة كيلومترات) النشطة، يتنفس وتنتفخ الارض عدة سنتمترات ثم تعود الى طبيعتها".

وتبلغ سماكة قشرة الارض في يلوستون سبعة الى عشرة كيلومترات فقط في مقابل 30 كيلومترا بشكل وسطي عادة. لذا فإن الضغوط التي تمارسها الحجرة الصهارية تكون اقوى.

ويوضح عالم براكين أميركي "بعد فترة ثلاث سنوات من عدم انتفاخ الارض، نسجل في الاشهر الستة الاخيرة انتفاخا الامر الذي يفسر الهزة الاخيرة".

وأكد "نحن على استعداد دائم لوقوع مفاجأة ولا ندعي اننا نفهم كل شيء لكن لدينا معرفة متينة بتاريخ هذا البركان".

ويشدد على ان شبكة كبيرة من الاجهزة من بينها عشرات اجهزة تسجيل النشاط الزلزالي وتحديد المواقع ترصد باستمرار تحركات البركان الذي يصل طول حجرته الصهارية الى 88 كيلومترا وعرضها الى 29 كيلومترا فيما عمقها 15 كيلومترا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا