• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

يرى أنه لا يصلح أن يكون القارئ النموذجي

نبيل سليمان: أنا التائه في غابة القراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يونيو 2017

يقول نبيل سليمان: في الغابتين كما في أية غابة، عتمات ووضحات ومتاهات وأجمات ومسالك هينة ،وأخرى وعرة، وصمت وهسيس وفحيح وعواء وزئير وزقزقة.. أما ما أعجز عن عده ووصفه فهو أعظم».

** إلى ماذا تدفع غابة القراءة؟

- تدفعني غابة القراءة إلى القول بغابة الكتابة، وليس فقط غابة السرد، وما أنا إذن، بعد خمسين سنة من هواية واحتراف القراءة فالكتابة، إلا تائه في غابة، وكلما أمعنت في تيهي ازددت اعترافاً بضآلتي حدّ الامّحاء، والسؤال يلفحني: من أنت أمام هذه العظمة وهذه المجاهيل؟ من أنت بعمرك القصير مهما طال، وبجسمك مهما أنعم عليك ومهما قدمت له؟

ابتدأ هذا السؤال يدور بي منذ سنوات لا أذكر عدّها، لكنني أذكر أنه ابتدأ يرجّني منذ اقتربت من الستين، بينما مكتبتي ما عادت تكتفي بحصتها الكبيرة من البيت. مكتبتي أيضاً غابة. هل تذكرون حديث بورخيس عن المكتبة؟ أم حديث أمبرتو إيكو؟

هذه الغابة الثالثة هي أيضاً الغابتان الأولى والثانية: القراءة والكتابة.

** ماذا تقرأ ، وهل تختار ما تقرأ أم تضطر أحياناً إلى القراءة؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا