• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يشمل 1497 مدرسة ابتدائية في 13 إقليماً بالبلاد

«دبي العطاء» تطلق برنامجاً لعلاج 650 ألف طفل في ناميبيا من الأمراض المدارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

أعلنت «دبي العطاء» أمس عن إطلاق برنامج جديد لها في ناميبيا للحفاظ على صحة 650 ألف طفل عبر مكافحة الأمراض المدارية المهملة، ويركز البرنامج على أنشطة التخلّص من الديدان المعوية.

وتعمل دبي العطاء بالتعاون مع The END Fund، الشريك المنفذ للبرنامج الذي يعد مبادرة إنسانية خاصة تهدف إلى القضاء على الأمراض المدارية المهملة، وطرحت «دبي العطاء» البرنامج بهدف علاج ما لا يقل عن 410 آلاف طفل تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 سنة، والتركيز على أمراض البلهارسيا والديدان المعوية، كما سيعالج البرنامج 240 ألف طفل آخر بين سن العام وخمسة أعوام من الديدان المعوية عبر برامج علاجية في المدارس والمجتمعات، ليحقق في عامه الثاني تغطية تبلغ 100% من المؤسسات التعليمية في ناميبيا، ليصل إلى 1,497 مدرسة ابتدائية في 13 إقليماً بالبلاد. ويشار إلى أن الأمراض المدارية المهملة هي مجموعة من الأمراض المعدية التي تسببها البكتيريا والطفيليات، وتؤدي إلى إصابة 1٫5 مليار شخص من سكان العالم الأكثر فقراً، من بينهم 800 مليون طفل.

وقال طارق القرق الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»: «تعتبر ناميبيا دولة غنية بالموارد والمواهب، وهي تشهد نمواً مطرداً، إلا أن بعض العوامل كسوء التغذية والانتشار الواسع للأمراض المدارية المهملة أدت إلى نشوء تحديات جمّة تعوق نمو الأطفال وتطور مجتمعاتهم. ساهمت تلك الأمراض في زيادة انتشار سوء التغذية بين الرضع والأطفال والحوامل، بما في ذلك نقص الحديد واليود، مما يؤثر سلباً على القدرات التعليمية للطفل. ومن خلال شراكتنا مع The END Fund، سنسعى لدعم مبادرة متكاملة تقدم حلاً لهذه المشكلة المتفشيّة، لينتقل البرنامج عقب اكتماله بنجاح إلى الحكومة الناميبية لتواصل تطبيقه». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض