• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحياة في كواكب أخرى على مائدة البحث في فرنسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

فلورانس (فرنسا) (أ ف ب)

احتلت مسألة وجود حياة في الفضاء حيزا كبيرا من الدورة السادسة والعشرين من ملتقى علوم الفلك في فلورنسا في فرنسا، ورد معظم العلماء على هذا السؤال بالقول «نعم، ممكن».

ويعد هذا اللقاء من الأهم في مجال علوم الفضاء في فرنسا، وهو يستمر حتى 12 أغسطس الجاري بمشاركة خمسين باحثا تتوزع اختصاصاتهم بين الفيزياء والجيولوجيا والأجرام الفضائية.

وقال عالم الجيولوجيا بيار توماس، ردا على سؤال حول إمكانية وجود حياة في أجرام أخرى من المجموعة الشمسية أو خارجها «نعم، لدي حجج مؤيدة لذلك..وأنا مستعد للرهان على ذلك». ويرى أن العوامل التي جعلت ظهور الحياة على الأرض «سهلاً»، يمكن أن تجعله سهلاً في كواكب أخرى. وأشار بيار توماس، الذي يعمل في دراسة تكوين الكواكب وأقمارها ونشوء المجموعة الشمسية، إلى ثلاثة مواقع قد تكون الحياة موجودة فيها، تحت سطح المريخ وفي المحيطات المائية تحت سطح كل من القمر «اوروبا» أحد أقمار المشتري، و«انشيلادوس» أحد أقمار زحل، مشيراً إلى أن العناصر الواجب توفرها لنشوء الحياة وهي «الكربون والمياه السائلة والطاقة والجزيئات المركبة»، موجودة في كل مكان في الفضاء، وتم العثور على الكثير من هذه الجزيئات على سطح المذنب «تشوري».

ويقول عالم الجيولوجيا الإسباني خوان مانويل جارسيا، الذي تثير تقاريره جدلا في الأوساط العلمية «لا يوجد أي دليل على الحياة، لكن التجارب أظهرت أن التفاعلات الكيميائية يمكن تحاكي الأشكال الأولى للحياة على الأرض».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا