• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المبعوث الأميركي إلى السودان يشارك في مفاوضات حول النيل الأزرق وكردفان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

انضم المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث، أمس، إلى المفاوضات الجارية بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا حول منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.وقالت شبكة «الشروق» الإخبارية السودانية، إن بوث التقى رئيس وفد الحكومة السودانية في المفاوضات إبراهيم غندور. وأضافت أن زعيم حركة الإصلاح الآن المنشقة عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم، غازي صلاح الدين العتباني، التحق أيضاً بالمفاوضات، والتقى وفد قطاع الشمال.

وكانت صحيفة «الانتباهة» السودانية قد ذكرت أمس الأول، أن اجتمـاعاً عقد الخميس بقيادة رئيـس الآليـة الأفـريقية ثابو مبيكي حقق انفــراجة طفيفة في المفاوضات الجارية بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال، بشأن المنطقتين، بالاتفاق على مرجعيات للتفاوض مؤسسة على الاتفاقيات السابقة.

ويتهم المتمردون في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان حكومة الخرطوم بتعمد تهميشهم سياسياً واقتصادياً، فيما تتهم الحكومة المتمردين بمحاولة نشر الفوضى، وتقول إنها لن تتسامح مع الميليشيات المسلحة على جانبها من الحدود.

إلى ذلك، كلف أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، أمس، كلاً من المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيليه، ومستشاره الخاص لمنع الإبادة أداما دينج، بالتوجه العاجل إلى جنوب السودان بأسرع وقت ممكن لمتابعة الوضع القائم هناك إثر الهجمات المروعة التي ارتكبت ضد المدنيين بولايتي الوحدة وجونقلي، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا وتشريد الآلاف.

وقال بيان للأمم المتحدة إن المسؤولين الدوليين سيلتقيان عدداً من كبار المسؤولين بجنوب السودان وفي المنطقة، لبحث السبل الملموسة للمساعدة في وقف العنف وحماية المدنيين من انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي.

(الخرطوم - د ب ا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا