• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

خطف أستاذي جامعة أميركي وأسترالي في كابول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

كابول (أ ف ب)

خطف أميركي وأسترالي محاضران في الجامعة الأميركية في أفغانستان على أيدي مسلحين يرتدون بزات عسكرية مساء أمس الأول في وسط العاصمة كابول، في أحدث عملية تستهدف أجانب.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي لوكالة فرانس برس: «إن رجالاً مسلحين يرتدون زي قوات الأمن اعترضوا سيارة الأستاذين، بعد أن خرجا للتو من الجامعة للعودة إلى منزلهما واقتادوهما تحت التهديد».

وأضاف أن المهاجمين «حطموا زجاج السيارة وأخرجوهما بالقوة منها»، معتبراً أن عملية الخطف طابعها إجرامي أكثر من كونه سياسيا. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الخطف. وقال مصدر في الأجهزة الأمنية الأفغانية إن «رجالاً مسحلين خطفوا الأستاذين الأجنبيين على طريق دار الأمان» اسم القصر الملكي السابق.

وأوضح مصدر غربي أن المهاجمين وعددهم أربعة كانوا يتنقلون بسيارة رباعية الدفع ويرتدون «بزات الشرطة الأفغانية».

أما سائق السيارة الأفغاني الذي لم يتعرض له الخاطفون فاستدعته الشرطة مع حارس شخصي كان موجوداً في السيارة لاستجوابهما.

كان الأستاذ الأميركي يعيش في كابول منذ نحو سنتين فيما وصلها الأسترالي قبل أسبوعين تقريباً.

واكتفى مصدر في وزارة الخارجية الأميركية بالقول «نحن على علم بالأنباء التي تحدثت عن خطف مواطن أميركي في كابول، لكن لأسباب تتعلق بالسرية، نفضل الامتناع عن الإدلاء بأي تعليق».

وفي أستراليا، أكد ناطق باسم الخارجية أن «سفارة أستراليا في أفغانستان تسعى إلى التحقق من المعلومات عن خطف مواطن أسترالي في كابول».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا