• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات تؤهل 700 جندي لأمن سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

عدن (الاتحاد)

وصلت إلى محافظة أرخبيل سقطرى اليمنية أمس، دفعة عسكرية جديدة تشمل 700 جندي عقب إنهاء دورات تأهيل وتدريب بإشراف الإمارات ضمن الجهود المقدمة من أجل إعادة بناء جيش وطني يسهم في حماية اليمن.

وأكد محافظ سقطرى العميد سالم عبدالله السقطري، أهمية مثل هذه الدورات في تأهيل أفراد وضباط القوات المسلحة، وحرص السلطة على رفع الكفاءات لجميع الوحدات الأمنية والعسكرية. منوهاً بالدور الكبير الذي توليه الإمارات في تقديم المساعدات العسكرية التي ستسهم في تثبيت الأمن والاستقرار في المحافظة.

وأكد أن سقطرى بحاجة إلى جيش وطني لصد أي عدوان يريد المساس بأمنها واستقرارها، وأن الأشقاء في الإمارات يبذلون جهوداً لتعزيز هذه الخطوات من خلال المساعدات المقدمة في هذا الجانب، والتي كان آخرها رفد اللواء أول مشاة بـ 80 طقماً عسكرياً، و6 شاحنات نقل للمياه، وسيارتي إسعاف عسكرية.

وأوضح أركان لواء أول مشاة بحري العقيد الركن ناصر قيس، أن هذه الدفعة تعد إضافة كبيرة للواء أول مشاه بحري، لتعزيز قوته العسكرية في مختلف الكتائب بالأرخبيل وحماية المحافظة، والمحافظة على السلام التي تتميز به. داعياً أفراد الدفعة إلى الانضباط والعمل على تطبيق ما تلقونه من مهارات خلال فترة التدريب في عملهم بمختلف الوحدات العسكرية.

وأكد أن قوات الأمن والجيش ستعمل على حفظ الأمن والاستقرار والسلام في سقطرى، وستعمل على تأدية مهامها بالشكل المطلوب في تأمين الحدود، لافتاً إلى أن الإمارات تبذل جهوداً جبارة من أجل تعزيز القوات العسكرية، سواء في تأهيل الأفراد أو من خلال الدعم اللوجستي الذي تحصل عليه من آليات ومعدات متنوعة من أجل تطوير أدائه.

من جهة أخرى، وضع محافظ سقطرى، في حضور وزير الثروة السمكية فهد كفاين، حجر الأساس لمشروع بناء 12 فصلاً دراسياً إضافياً في مدرسة الزبيري في المحافظة في تمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ضمن جهود إعادة إعمار قطاع التعليم، وتصحيح مسار العملية التعليمية. وثمن المحافظ جهود الهيئة في تحسين البنية التحتية ودعم التنمية في المحافظة، مضيفاً أن الإمارات وعبر أذرعها الإنسانية تعمل من أجل انتشال سقطرى والنهوض بها إلى واقع أفضل.

وتفقد المحافظ سير الأعمال الإنشائية في مشروع بناء مدينة زايد السكنية (1-2) في منطقتي سترو وزاحق جنوب سقطرى، والممول من هيئة الهلال الأحمر ضمن المساعدات الإنسانية المقدمة للمتضررين من إعصاري «تشابالا» و«ميج». وتوفر المدينة المتوقع الانتهاء منها أواخر 2016، 250 وحدة سكنية متكاملة مع المرافق الخدمية. وقدم المحافظ شكره وتقديره للإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، لما تقدمه من دعم ومساندة لأبناء سقطرى في ظل هذه الظروف الراهنة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا