• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أن التاريخ سيسجل بأحرف من نور مواقف الإمارات لدعم الشرعية وإغاثة اليمن

بن دغر لـ«الاتحاد»: لا خيار أمام «الانقلابيين» إلا التسليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

علي العمودي (أبوظبي)

أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر أمس أن الإنقلابيين لا يملكون إلا خيار التسليم، مشيداً بمواقف الإمارات والدور الكبير الذي تنهض به في إطار التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، ومنوهاً بالمبادرات الإنسانية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني جراء الأوضاع التي يمر بها مع استمرار المواجهات العسكرية لقوات الشرعية وتقدمها في وجه مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وقال بن دغر في لقاء خاص مع «الاتحاد»: إن التاريخ سيسجل بأحرف من نور وذهب مواقف الإمارات لدعم الشرعية وإغاثة اليمن ونصرته والتخفيف من معاناة شعبه. مشيراً إلى العديد من المبادرات الإماراتية لإعادة تأهيل المستشفيات والمدارس والمرافق والخدمات ولا سيما قطاع الكهرباء في عدن، ومعتبراً حضور الحكومة فيها دافعاً لإنجاز الكثير من المهام ولاسيما تحقيق قوات الشرعية المزيد من التقدم ودحر الإرهاب.

وأكد بن دغر استعداد الحكومة الشرعية لخوض جولات سياسية جديدة من المشاورات والمباحثات مع الانقلابيين حرصاً منها على حقن دماء اليمنيين، مشدداً في الوقت نفسه على أن الشرعية لن تقدم أي تنازلات لمصلحة الانقلابيين، ومتمسكاً بالثوابت المبنية على مرجعيات القرار الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني. وقال: «ليس أمام الانقلابيين من خيار سوى الانسحاب من المدن وتسليمها وتسليم السلاح ومؤسسات الدولة». واعتبر أن تقاعس المجتمع الدولي عن تطبيق ما يتعلق بوضع اليمن تحت الفصل السابع ساهم في إطالة أمد الحرب والمعاناة في بلاده، وقال: «يبدو أن السلام والاستقرار في اليمن ليس أولوية لدى الدول الكبرى». متهماً الأمم المتحدة «بالكيل بمكيالين» في التعاطي مع الأزمة اليمنية. وفيما يلي نص اللقاء:

* كيف تنظرون إلى الدعم الإماراتي لاستعادة الشرعية في اليمن؟

** بداية أتوجه بكل الشكر والامتنان لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات لهذا الموقف الأخوي الثابت والقوي والحاسم من الظروف التي تمر بها بلادنا والذي أكد أنهم ونحن على خط واحد في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة إجمالاً، وبفضل هذا الموقف استطعنا أن نحقق اليوم ما لم يتحقق خلال الفترة السابقة لدعم واستعادة الشرعية في اليمن من خلال الإسهام الفاعل للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة وبالمشاركة الفعالة للأشقاء في الإمارات الذين قاموا بدور المنقذ لليمن، ونأمل أن يستمر ذلك الدعم والمساندة التي أكدت أن الأمة العربية قد حسمت أمرها بصورة كبيرة دفاعاً عن مصالحها القومية.

وبالنسبة للإمارات فقد قامت بدور إيجابي كبير وأخذت اليمن إلى جانبها والأمة العربية، وهذا الدور الفعّال من جانب الإمارات ليس بالجديد عليها، وإنما هو امتداد لغرس منذ عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصار على نهجه أبناؤه، وهو دور كبير سيذكره التاريخ بأحرف من نور وذهب. فما قدمته الإمارات لنا يؤكد أننا وهم في خندق واحد في مواجهة الانقلاب على الشرعية الذي جرى في اليمن، ودفاعاً عن اليمن واستقراره واستقرار المنطقة بأسرها. وسنتذكر دوماً التضحيات الكبيرة والدعم السياسي والإنساني والاقتصادي للإمارات تجاه اليمن، وفي مختلف مناطق اليمن من عدن وحضرموت ومأرب وغيرها، وشاهدنا جميعاً كيف أسهم الدعم الإماراتي في التخفيف من معاناة السكان في العديد من المناطق وفي مختلف المجالات والمرافق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا