• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ينطلق والمعرض المصاحب اليوم بدبي

1000 مشارك من 25 دولة في مؤتمر الاتحاد العالمي للمواصلات العامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

تنطلق اليوم النسخة الرابعة من مؤتمر الاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمعرض المصاحب لعام 2014 في مركز دبي التجاري العالمي، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتختتم الفعاليات الأربعاء المقبل، بمشاركة أكثر من 1000 شخص من 25 دولة.

وقال مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات: «يعتبر مؤتمر الاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أكبر التجمعات في قطاع وسائل المواصلات العامة، حيث يستقطب الرؤساء التنفيذيين لهيئات ومؤسسات المواصلات العامة، وقادة الصناعة وصانعي السياسات والمشرعين والمطورين والاستشاريين والمشغلين والمصنعين تحت سقف واحد لمناقشة الحلول المستقبلية لوسائل المواصلات العامة»، مشيراً إلى أن المؤتمر سيشهد مشاركة أكثر من 1000 شخص، وقرابة 3 آلاف زائر خلال ثلاثة أيام ينتمون لأكثر من 25 دولة، إضافة إلى 66 عارضاً من 16 دولة يشاركون في المعرض الذي يقام على هامش المؤتمر.

ويناقش المؤتمر عدداً من المواضيع التي تهم مسيرة نمو قطاع المواصلات العامة، حيث سيتم تنظيم خمس جلسات رئيسة و14 جلسة فرعية وأربع جلسات حوارية، يشارك فيها 80 متحدثاً من 25 دولة، وسيتم خلال الجلسات الرئيسة تقديم أوراق عمل تسلط الضوء على خمسة مواضيع، منها موضوع الحوكمة المؤسسية والأطر التنظيمية يقدمها عبد المحسن إبراهيم يونس، فيما تناقش الورقة الثانية التي يقدمها عمر يلدز مدير عام مواصلات إسطنبول موضوع منظومة التجهيز، ويقدم عبدالله محمد العور المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ورقة عمل عن التمويل المالي من المنظور الإسلامي، وسيتحدث مايكل ليختينغر مدير إدارة لجنة التسويق في الاتحاد العالمي للمواصلات العامة عن التسويق المبتكر، وسيتطرق عبدالعزيز العوهلي وكيل وزارة النقل في المملكة العربية السعودية عن الخطط الرئيسة لمشاريع المواصلات العامة في منطقة الشرق الأوسط.

إلى ذلك شهد قطاع النقل الجماعي في دبي قفزة نوعية منذ تأسيس هيئة الطرق والمواصلات في نوفمبر من عام 2005، تمثلت في تطوير واستحداث منظومة النقل الجماعي في إمارة دبي، لتشمل مترو دبي وحافلات المواصلات العامة، ووسائل النقل البحري إضافة إلى سيارات الأجرة، ونتيجة لتحديث وسائل النقل الجماعي قفز عدد الركاب من قرابة 160 مليون راكب في عام 2006 إلى 440 مليوناً و672 ألف راكب في عام 2013، وبلغ متوسط عدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي يوميا في العام الماضي نحو مليون و300 ألف راكب.

أصبحت منظومة النقل الجماعي في دبي اليوم عنصراً رئيساً في حركة تنقل السكان في مختلف مناطق الإمارة، وتبذل الهيئة جهوداً كبيره حتى تكون هذه المنظومة الخيار الأول والمفضل لدى السكان من مواطنين ومقيمين وزوار في تنقلهم اليومي سواء للذهاب للعمل أو لقضاء أوقات الفراغ. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض