• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المجلس الإماراتي لكتب اليافعين و «جوته» يتبنيان إصدار كتب أطفال

إنطلاق برنامج ورش عمل «كتب صُنعت في الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

تتواصل جهود مشروع «كتب صُنعت في الإمارات»، المشروع المبتكر الذي أطلقه المجلس الإماراتي لكتب اليافعين بالتعاون مع معهد جوته منطقة الخليج، بهدف تبني إعداد كتب إماراتية باللغة العربية موجهة لشريحة الأطفال واليافعين، ويتضمن إقامة ورشة عمل على مدار أربعة أيام بحضور أديبة الأطفال البارزة أنجا توكرمان.

وتجري فعاليات ورشة العمل ما بين 27 و30 أبريل، وتتيح الفرصة لعشر مواهب إماراتية في مجال كتابة قصص الأطفال للعمل مع أنجا توكرمان على إنجاز مشاريع كتبهم وقصصهم، وبحث مشاكل وتحديات الكتابة للأطفال، وتبادل الأفكار ضمن بيئة داعمة تسودها روح الود والألفة.

وقالت مروة عبيد العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، في تعليق لها حول ورشة العمل: «يُعتبر مشروع «كُتب صُنعت في الإمارات» أحد أبرز برامجنا، وبات من الرائع الآن وبعد نجاح أول نسختين أن نتابع نمو المؤلفين المشاركين في المشروع وتطورهم. ونعود مرة أخرى في هذه النسخة إلى التركيز على إعداد كتب أطفال، ويسرنا أن تتاح للمشاركين في المشروع فرصة الاستفادة من الخبرة الهائلة للكاتبة آنجا توكرمان. ونتطلع إلى رؤية إبداع مؤلفينا الإماراتيين من خلال أعمالهم والكتب الجديدة الرائعة التي سيتم إنجازها خلال هذه النسخة من «كتب صُنعت في الإمارات».

وقالت الدكتورة جابريلا لاندفير، مدير عام معهد جوته منطقة الخليج: «يتمثل هدفنا في نشر كتب أطفال متميزة ووضعها في متناول الأطفال لجعل الجيل الشاب جيلاً محباً للكتاب. وقد اكتسبنا خبرات قيّمة في مجال ترويج القراءة في ألمانيا.

ونشهد اليوم عملاً مشتركاً بين نخبة من المؤلفين والرسامين الألمان البارزين ومجموعة من المؤلفين والرسامين الإماراتيين لأجل تقديم دعم مهني لهم حول كيفية إنجاز العمل، والتفاوض مع الناشرين، وتسويق كتبهم. ولقد استمتعنا نحن في معهد جوته والمؤلفين الألمان بهذا التعاون إلى حد بعيد».

وتُعتبر أنجا توكرمان من أبرز كاتبات أدب الأطفال في ألمانيا، وهي من سكان برلين الأصليين، وسبق لها الفوز بعدة جوائز مرموقة عن رواياتها ومسرحياتها المتميزة، من أبرزها جائزة ألمانيا لأدب الشباب. وتنظم أنجا باستمرار ورش عمل قيادية حول الكتابة الإبداعية، وتقيم حلقات بحث حول النثر والمسرح مع الأطلال واليافعين والكبار، وسبق لها نشر عدد كبير من كتب الأطفال، والروايات، والقصص القصيرة، والقصائد، والمسرحيات.

ويعتزم مشروع «كتب صنعت في الإمارات» خلال نسخته الثالثة تشكيل فرق يضم كل منها مؤلفاً ورساماً بغرض إنتاج كتاب إماراتي بالكامل موجه لفئة الأطفال. حيث ستتاح للمشاركين فرصة العمل مع نخبة من المؤلفين والرسامين المرموقين خلال سلسلة من ورش العمل المكثفة. وسيتم تحكيم الكتب المنجزة خلال المشروع من قبل لجنة تحكيم تضم خبرات دولية بارزة.

(الشارقة ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا