• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

9 آلاف مرشح يتنافسون على 328 مقعداً

الانتخابات العراقية.. ورهان الديمقراطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

لقمان الفيلي

السفير العراقي لدى الولايات المتحدة

عندما يصوت ملايين المواطنين العراقيين في الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها في الثلاثين من الشهر الجاري، فإنهم بذلك لا يدلون بأصواتهم لاختيار مرشحيهم المفضلين فحسب، وإنما يوجهون أيضاً لطمة قوية لوجوه الإرهابيين الذين يحاولون إخافتهم وإبعادهم عن أماكن الاقتراع بهدف الحيلولة دون إرساء دعائم الديمقراطية في العراق.

وفي حين من المتوقع أن يشارك نحو 60 في المئة ممن يحق لهم التصويت، ستكون الصفوف الطويلة في يوم الانتخابات دليلاً دامغاً على أن العراقيين يرغبون في أن تحدد قيادة وإدارة دفة دولتهم عبر صناديق الاقتراع، وليس صناديق الرصاص.

وتمثل الانتخابات البرلمانية -وهي الرابعة منذ الإطاحة بصدام حسين في عام 2003 والأولى منذ انسحاب القوات الأميركية في نهاية عام 2011- مَعلماً بارزاً على طريق رحلة العراق من الاستبداد إلى الديمقراطية، وتصديقاً إضافياً على أن تضحيات كثير من العراقيين والأميركيين لم تذهب سُدى.

ومع خوض أكثر من تسعة آلاف مرشح ينتمون إلى 107 كيانات سياسية للمنافسة على 328 مقعداً برلمانياً، ستكون أمام الناخبين على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم فرصة للتعبير عن اختياراتهم للقادة الذين يفضلون توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية. وعلى رغم ذلك، هناك أيضاً اتفاق على بناء نظام ديمقراطي متعدد الأحزاب والعرقيات والأيديولوجيات يرتكز على حكم القانون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا