• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الأحد الملتهب» في الدوري الإنجليزي يحظى باهتمام لافت

«سيتي» الحالم بفوز تشيلسي على ليفربول يطلب نقاط «النسور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

محمد حامد (دبي)

يحظى «الأحد الملتهب» في الدوري الإنجليزي باهتمام الملايين من عشاق الكرة العالمية بشكل عام، والدوري الإنجليزي على وجه الخصوص، حيث يلتقي اليوم ليفربول وتشيلسي في قمة واعدة بالإثارة ضمن مباريات المرحلة الـ 36 للدوري الإنجليزي، وفي حال نجح الريدز في حسمها، فإن درع الدوري سوف يتحرك فعلياً صوب قلعة الأنفيلد تاركاً مقره الحالي في أولد ترافورد، كما أن فوز تشيلسي يجدد آماله، ويعيد مان سيتي إلى السباق بقوة، خاصة أن الأخير لديه مباراة مؤجلة، وسوف يكون من الرائع بالنسبة له أن يفعلها البلوز اليوم ويحققوا الفوز على الريدز في الأنفيلد.

المتتبع لجدول مباريات الدوري في المرحلة الحالية يجد أن كريستال بالاس هو الفريق الذي يملك في يديه مفاتيح اللقب، حيث يلتقي بمعقله في سيلهرست بارك مع مان سيتي اليوم، ثم يستضيف ليفربول الاثنين المقبل، مما يجعله أمام فرصة ذهبية لدخول التاريخ بتقرير مصير اللقب، وقد لا يعلم البعض أن كريستال بالاس من الأندية الجيدة التي تقدم مستويات لا بأس بها، فقد فاز الفريق بآخر 5 مباريات على التوالي، ولم يعرف طعم الهزيمة منذ سقوطه أمام نيوكاسل في الأسبوع الـ 31، ليحقق بعدها داخل وخارج ملعبه على تشيلسي وكارديف سيتي وأستون فيلا وإيفرتون ووست هام .

وبعد أن تمكن كريستال بالاس صاحب المرتبة الـ 11 قبل انطلاقة مباريات المرحلة الحالية من الفوز على تشيلسي في المرحلة الـ 32، يتطلع أنصار البلوز إلى انتفاضة هذا الفريق أمام سيتي اليوم وفي مواجهة ليفربول الاثنين المقبل، لكي يعيد إليهم الآمال في الظفر باللقب.

أمل سيتي

يتمسك مان سيتي بالأمل حتى آخر مرحلة في المنافسة على اللقب، وهو الأمر الذي شدد عليه نجوم الفريق إدين دجيكو، وفرناندينيو، ألفارو نيجريدو في تصريحات سابقة، ويخوض الفريق مواجهة كريستال بالاس بالعقلية ذاتها، حيث يسعى للفوز، ولكن الأنظار والعقول سوف تكون معلقة بقمة الأنفيلد بين ليفربول وتشيلسي، حيث تقام المباراة قبل موقعة سيتي في سيلهرست بارك بساعتين لا أكثر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا