• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت لـ «الاتحاد» اعتماد آلية للحد من الظاهرة

«تنظيم الاتصالات» تواجه «التسول الإلكتروني» عبر «المتحرك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

حاتم فاروق

حاتم فاروق (الاتحاد) تعكف الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات على مواجهة ظاهرة تزايد معدلات استقبال عملاء الهاتف المتحرك في الدولة لرسائل نصية ومكالمات مجهولة المصدر تطلب إرسال مبالغ مالية على سبيل المساعدة، فيما يعرف بظاهرة «التسول الإلكتروني». وقالت الهيئة لـ«الاتحاد»، إنها اتخذت إجراءات لمواجهة ووقف هذه النوعية من الرسائل التي تصنف على أنها رسائل غير مرغوبة أو ما يعرف بـ«الرسائل الاقتحامية»، مؤكدة أن فريقاً تابعاً لها يتابع هذه الظاهرة مع الشركات المشغلة لقطاع الاتصالات بالدولة (اتصالات &ndash دو). وكشفت عن أنها اعتمدت آلية إلكترونية للحد من نوعية الرسائل النصية الاقتحامية التي تطلب من العملاء إرسال مبالغ مالية مع انتشار ظاهرة التسول الإلكتروني، سواء من خلال الرسائل النصية عبر الهاتف المتحرك أو إرسال رسائل عبر البريد الإلكتروني. وأوضحت الهيئة أن الآلية التى وضعت بالتعاون والتنسيق مع مشغلي القطاع (اتصالات &ndash دو) من شأنها منع الرسائل النصية القصيرة غير المرغوب فيها من الوصول إلى المستخدمين، لافتة إلى أن هذه الآلية مكنت الشركات المشغلة من حجب هذه الرسائل ووقف الأرقام التى ترسل مثل هذه الرسائل وإحالة أصحابها للقضاء. وتلقى عملاء في قطاع الاتصالات بالدولة رسائل نصية عبر هواتفهم المتحركة، تطالبهم بإرسال مبالغ مالية، أو رسائل بريد إلكتروني تتحايل عليهم لإرسال بيانات ومعلومات بنكية خاصة بهم بحجة فوزهم بمبالغ مالية ضخمة. وأشارت هيئة تنظيم الاتصالات إلى أن موضوع التسول عبر الرسائل النصية من التحديات المستحدثة على قطاع الاتصالات في الدولة، مؤكدة أن الأمر يتطلب تضافر جهود الجهات والمؤسسات المعنية كافة لمواجهة تلك الظاهرة قبل اتساع رقعتها، مطالبة بتعاون جمهور العملاء مع الشركات المشغلة، والإبلاغ الفوري عن الأرقام المرسلة لمثل هذه الرسائل الاقتحامية. وحول أهم النصائح التى يمكن أن يتبعها عملاء الهاتف المتحرك في الدولة لتفادي رسائل «التسول الإلكتروني»، قالت الهيئة أنه من البديهي عدم إعارة مثل هذه الرسائل أي انتباه خصوصاً لو كانت قادمة من أرقام مجهولة أو من أناس غير ذي صلة بصاحب الهاتف، إلى جانب ضرورة التأكد من مرسل الرسالة عن طريق عدد من التطبيقات المتطورة المنتشرة حالياً، وأخيراً الإبلاغ عن الأرقام المجهولة المرسلة لرسائل التسول للجهات المعنية. وبخصوص بعض مواقع التواصل الاجتماعي التى تسعي حالياً للتحايل على عملاء قطاع الاتصالات في الدولة سواء ببيع منتجات مغشوشة أو تسويق علامات تجارية «مقلدة»، أفادت هيئة تنظيم الاتصالات أنها تتواصل في الوقت الراهن مع شركات التواصل الاجتماعي خصوصاً تويتر وفيسبوك، للعمل على حذف حسابات ثبت عليها التحايل على العملاء فيما يتماشى مع السياسة القانونية لتلك الشركات. ومن جهته، أعرب عبد المنعم جابر «عميل» لـ«الاتحاد»، عن استيائه من انتشار مثل هذه الرسائل المجهولة التى يستقبلها هاتفه المتحرك، مطالباً الجهات الرقابية المعنية بضرورة مواجهة تلك الظاهرة التى تتحايل على عملاء قطاع الاتصالات بالدولة، مؤكداً أنه يستقبل دائماً رسائل نصية للتسول وتحويل مبالغ مالية إلى أرقام المرسل التى عادة ما تكون أرقام مجهولة. وأكد أن الجهات المعنية مطالبة بضرورة تتبع مثل هذه الارقام خصوصاً وان معظمها تستخدم عبر الشبكة العنكبوتية وغير مسجلة داخل الدولة، منوهاً إلى أن الكثير من عملاء الهاتف المتحرك في الدولة وقعوا فريسة لمثل هذه الرسائل وخضعوا لضغوط أصحابهم من خلال إرسال مبالغ مالية لمساعدة هؤلاء المحتالين. بدوره، أكد محمد مصطفي استقباله مؤخراً الكثير من هذه النوعية من الرسائل عبر حسابه الإلكتروني والتى تفيد بفوزه في سحوبات دولية وتطالبه بإرسال معلومات شخصية عن حساباته البنكية لتحويل مثل هذه المبالغ، لافتاً إلى أنه تجاهل هذه الرسائل التى أصبحت تمثل ظاهرة تصيب الكثير من أصحاب الحسابات الإلكترونية داخل الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا