• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الكوماندوز» يبدأ المرحلة الثانية من الإعداد

رضا عباس: بداية مبشرة لمعسكر الشعب في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

عماد النمر (الشارقة)

دشن الفريق الأول بنادي الشعب الفترة الثانية من برنامجه الإعدادي للموسم الجديد، عقب وصوله مباشرة إلى نورمبيرج الألمانية لإقامة معسكره الخارجي، وشهدت الحصة التدريبية الأولى حماساً كبيراً وروحاً معنوية عالية من جميع اللاعبين، وقاد المدرب التونسي غازي الغرايري تدريبات الفريق الذي خضع لحصة مكثفة ركز خلالها المدرب على الجانب الخططي والمهارات الفنية بحضور 27 لاعباً هم قوام الفريق خلال المعسكر الألماني الذي يجهز الفريق لدوري الدرجة الأولى، حيث يسعى الكوماندوز لخطف إحدى بطاقتي التأهل إلى دوري المحترفين عقب هبوطه في الموسم الماضي.

ومن المقرر أن يستمر الفريق في معسكره لمدة ثلاثة أسابيع يخوض خلالها التدريبات على فترتين صباحية ومسائية، وسيؤدي خمس مباريات ودية مع بعض الفرق الألمانية والعربية الموجودة في المنطقة الموجود بها المعسكر.

وأكد رضا عباس عضو مجلس إدارة نادي الشعب مشرف الفريق الأول رئيس البعثة، أن الأمور تسير على خير ما يرام في المعسكر حيث الأجواء تساعد اللاعبين والجهاز الفني على تنفيذ البرنامج بشكل مثالي خلال المرحلة المقبلة، وقال للموقع الرسمي للنادي إن المعنويات عالية، والبداية مبشرة للغاية واللاعبين في قمة الجاهزية لأداء الجزء الثاني من التحضيرات، والكل يدرك أهمية هذه المرحلة التي يركز خلالها الجهاز الفني بقيادة المدرب غازي الغرايري على اختيار العناصر الأساسية لتشكيلة الفريق، لذلك فإن جميع عناصر الكوماندوز متأهبة لتكون رهن إشارة الجهاز الفني وتنفيذ ما يطلبه لتطبيق استراتيجيته وخطط اللعب التي يتبعها، وشهدت التدريبات الأولى حماساً وقوة من اللاعبين من أجل إثبات الذات وضمان الوجود ضمن التشكيلة الأساسية.

وأوضح أن الجهاز الفني وضع برنامجه لإعداد الفريق بما يتناسب والمطلوب خلال المرحلة الحالية، و«نسعى حالياً لتأمين خوض خمس مباريات ودية مع فرق ألمانية من أجل الوقوف على الشكل العام للفريق خلال المباريات، ونأمل أن يستفيد الفريق من المعسكر كما هو مخطط له وأن يظهر الجميع بصورة جيدة من أجل التجهيز للموسم الجديد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا