• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«أصوات من الشرق الأوسط».. تستقطب المواهب في عالم الموسيقى الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

أطلق معهد جامعة نيويورك أبوظبي مؤخراً «المهرجان المصغّر للموسيقى الإلكترونية»، حيث كشف النقاب عن مبادرة بعنوان «أصوات من الشرق الأوسط»، وهي عبارة عن برنامج موسيقي تنظمه جامعة نيويورك أبوظبي بهدف الترويج لفنّ الموسيقى الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط، والذي أقيم فعالياته في إحدى قاعات أبراج الاتحاد في أبوظبي.

وجمعت مبادرة «أصوات من الشرق الأوسط» مجموعة من الفنانين من مختلف دول الشرق الأوسط لاستعراض مقطوعاتهم الموسيقية والتعبير عن أفكارهم ورؤيتهم، حول كيفية تطور واستمرارية هذا النوع من الموسيقى في المنطقة.

ونفذ البرنامج على شكل مهرجان موسيقي مصغر ضم حلقة نقاش جمعت الفنانين المشهورين نيل فان دير ليندن، خبير ثقافي وموسيقي في منطقة الخليج وكارلوس غيديس، مساعد أستاذ موسيقى في جامعة نيويورك أبوظبي، كما شمل أداء عدد من الموسيقيين المعروفين في هذا المجال أبرزهم حسن الحجيري، ومازن كرباج، وكريم سلطان ومحمود رفعت، الذين قدموا بعض من مقطوعاتهم الموسيقية الإلكترونية في قاعة أبراج الاتحاد في أبوظبي.

وحول تقديهم لهذا العرض أكد فنانو الموسيقى الإلكترونية أنهم تشرفوا بوجودهم في هذا المهرجان المصغر الذي يلقي الضوء على حيوية وتنوع الموسيقى الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط، والتي ظهرت منذ سنوات طويلة في بعض الأغنيات القديمة، لكنها تطورت كثيراً في الوقت الحالي، حيث قدم عام 1969 إحدى الأغنيات في فيلم «المومياء» التي مـزج فيهـا الآلات الموسيقية بالأجهزة الإلكترونية، وكذلك بعض أغنيات فيلم «ثرثرة فوق النيل» عام 1972، إضافة إلى استخدام الموسيقار محمد عبد الوهاب للجيتار الكهربائي في أغنية «أنت عمري».

وأوضح الفنانون الأربعة أنهم يهدفون إلى الترويج للموسيقى الإلكترونية التي أصبحت في تطور كبير بالشرق الأوسط، وذلك من خلال استخدامهم لبعض التقنيات الحديثة في عالم الموسيقى الإلكترونية، للتعريف بهذا النوع الجديد من الموسيقى وتعزيز فهمه لدى الجمهور من خلال ورش عمل.

قدم الفنانون الأربعة عرضاً ضم بعض الأغنيات المتطورة إلكترونياً باستخدام بعض الآلات الموسيقية مثل الجيتار والعود الكهربائي، ومزج الموسيقى مع برامج الحاسوب الموسيقية.

وحول المهرجان قال كارلوس جيديس، أستاذ موسيقى مساعد في جامعة نيويورك أبوظبي: لقد أصبح هذا النوع من الموسيقى أكثر انتشاراً اليوم نظراً لسهولة الوصول إلى برامج تأليف الموسيقى، وهي ربما أفضل وسيلة لإظهار المواهب الموسيقية من دون الحاجة إلى الخضوع لتعاليم الموسيقى التقليدية، آملاً أن تكون هذه الفعالية هي الأولى من سلسلة مبادرات رائدة مثل «أصوات من الشرق الأوسط» لاستقطاب المواهب والخبراء في عالم الموسيقى الإلكترونية الغني والمتنوع.”

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا