• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إحباط اعتداء إرهابي على مواقع عسكرية جنوب الموصل

«داعش» يحرق 52 شاباً قرب كركوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أعدم تنظيم «داعش» الإرهابي حرقاً 52 شاباً ناحية الحويجة قرب كركوك الليلة قبل الماضية بتهمة تحريض العائلات على النزوح، كما أعدم 4 آخرين رمياً بالرصاص وسط المدينة، تزامناً مع شن 15 إرهابياً هجوماً من عدة محاور مستهدفين مواقع استراتيجية للجيش العراقي والشرطة في مناطق أجحلة ‬والعوسجة‭ ‬والحاج ‬علي ‬ودور ‬القاعدة بناحية القيارة جنوب الموصل، ما أسفر عن مقتل 11 شخصاً بينهم ضابط و5 جنود. وأعلن صالح الجبوري، مدير ناحية القيارة، أن نحو 15 انتحارياً من «داعش»، يرتدون أحزمة ناسفة، شنوا فجر أمس اعتداء من عدة محاور على مواقع للجيش والشرطة جنوب الموصل، مضيفاً أن عناصر الجيش العراقي تمكنوا من قتل البعض منهم ، بينما فجر آخرون أنفسهم. وأوضح الجبوري أن البحث جار حالياً عن 4 انتحاريين تسللوا إلى بلدة أجحلة التي جرى إخلاء سكانها إلى ضفة الفرات، مضيفاً أن الهجوم طال أيضاً قاعدة القيارة الجوية الاستراتيجية الواقعة على بعد 60 كيلومترا جنوب الموصل. من جهتها، أعلنت قيادة عمليات نينوى وصول كتيبة المدفعية لمقر العمليات العسكرية في قضاء مخمور استعداداً لمعركة تحرير الموصل. وقال اللواء نجم الجبوري قائد العمليات إن وصول كتيبة المدفعية إلى قضاء مخمور هو استعداد لاقتحام مدينة‏‭ ‬الموصل.

بالتوازي، نفذ الطيران العراقي غارة على موقع للتنظيم الإرهابي قرب منطقة بروانة غرب الرمادي، ما أسفر عن تدمير مخزن للأسلحة المتنوعة يستخدمها المتطرفون لاستهداف القوات العسكرية العراقية، وقتل من كان داخل الموقع. كما قتلت قوة أمنية 3 «دواعش» حاولوا التسلل الى منطقة المضيق بقضاء الخالدية شرق الرمادي. واسفرت عملية أمنية عن تدمير 4 زوارق في محيط بحيرة حمرين بمحافظة ديالى، كان «داعش» يستخدمها في نقل المتفجرات والانتحاريين. إلى ذلك، أكد قائد شرطة محافظة ديالى اللواء الركن جاسم السعدي أمس، اعتقال 10 مطلوبين للقضاء بينهم 3 بتهم الإرهاب» في عمليات دهم جرت بأربع مدن بينها بعقوبة بالمحافظة.

ترجيح تحرير الموصل قبل الانتخابات الأميركية

بغداد (وكالات)

قال نايف الشمري النائب عن محافظة نينوى، إن الموصل ستحرر قبل الانتخابات الأميركية للاستفادة منها في هذا الاستحقاق الانتخابي، مشيراً إلى أن المدى الزمني لتحرير المدينة من قبضة «داعش» مرتبط بقدرات الجيش العراقي والقوى المساندة له وتعاون الأهالي معه. وأوضح الشمري في حديث لقناة «السومرية نيوز»، أن الموصل ستحرر قبل الانتخابات الأميركية لأن انتزاعها من يد التنظيم الإرهابي «سيكون ورقة للانتخابات الأميركية». وأعرب النائب العراقي عن أمله أن تكون عملية الموصل معركة ملحة عراقية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا