• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«هآرتس»: تغيرات جوهرية في ميزان الردع بين إسرائيل و«حزب الله»

قوة للاحتلال تفتش متنزهات بعد اختراق الحدود اللبنانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

اجتازت قوة من الجيش الإسرائيلي أمس، السياج التقني الذي يفصل لبنان عن إسرائيل لبعض الوقت قبل أن تعود أدراجها. وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، إن قوة إسرائيلية خرقت صباحاً، السياج التقني قبالة نهر الوزاني في القطاع الأوسط جنوب لبنان. وقامت القوة الاسرائيلية بعملية تفتيش بالقرب من منتزهات على ضفاف الوزاني حيث مكثت لبعض الوقت ثم غادرت عائدة من حيث أتت.

من جانب آخر، أفاد قادة كتائب عسكرية في الجيش الإسرائيلي المنتشرة عند الحدود مع لبنان وفي مرتفعات الجولان، بأن هناك تغيرات جوهرية حاصلة في ميزان الردع بين إسرائيل و«حزب الله»، عقب سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية ضد أهداف تابعة للحزب اللبناني خلال الـ18 شهرا الأخيرة. وكتب المحلل العسكري لصحيفة «هآرتس»، عاموس هارئيل أمس، أنه رغم أن حدود إسرائيل مع لبنان بدت هادئة الأسبوع المنصرم، إلا أن قادة الكتائب في الجيش الإسرائيلي، التي ينتشر جنودها على طول هذه الحدود، يروون قصة مختلفة، مفادها أن ميزان الردع مع «حزب الله» يتعرض لتطورات جوهرية في الأشهر الأخيرة، والقليل جداً منها يصل إلى مسامع الإسرائيليين.وأشار هارئيل إلى عمليات تفجيرية نفذها «حزب الله» في الأشهر الأخيرة، وكان أبرزها تلك التي أصيب بها 4 عسكريين إسرائيليين، ولا يزال أحدهم يرقد في المستشفى بحالة خطرة. وأضاف أنه في الآونة الأخيرة يتجول أفراد «حزب الله» بصورة علنية، ولكن بلباس مدني في جنوب لبنان وعلى مقربة من الحدود مع إسرائيل، وأحياناً يحملون السلاح، بسياراتهم المعروفة للقوات الدولية «يونيفيل» أيضاً.

ووفقاً لتقديرات الجيش الإسرائيلي، بحسب هارئيل، فإن «حزب الله» حاول بهذه العمليات رسم خط أحمر أمام إسرائيل بأنه مسموح لكم أن تهاجموا في سوريا، لكن إذا مسستم سيادة لبنان فسوف تدفعون الثمن. (بيروت، القدس المحتلة - أ ف ب، يو بي أي)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا