• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بروفايل

فاليرو.. النجاح خارج إسبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

مراد المصري (دبي)

عندما نستعرض المسيرة الكروية للعديد من اللاعبين تكون في الغالب نجاحاتهم انطلقت من بلادهم، حيث يحصدون الشهرة أو يقدمون الأداء المميز الذي يجعل أعين «الجيران» ترصدهم، وتقوم بالتعاقد معهم، لكن الحالة جاءت معاكسة للإسباني بورخا فاليرو الذي تعرض للانتكاسة تلو الأخرى في بلاده، فيما حصد النجاح في إيطاليا.

ويقدم فاليرو عروضا متوازنة على مدار السنوات الماضية منذ انضمامه إلى صفوف فيورنتينا، ورغم بلوغه عامه الـ31، لكنه بقي مطلبا لأندية أخرى أيضا لقدرته على ضبط إيقاع خط الوسط وامتلاكه قدرات مميزة في صناعة الألعاب.

وكان فاليرو الذي ولد في مدريد اختار الانضمام لصفوف «الملكي»، حيث لعب في الفريق الثالث ثم الثاني، وحصد وقتها الاستدعاء لصفوف منتخبات الناشئين والشباب، لكنه لم ينجح أبدا بالحصول على فرصة اللعب في الفريق الأول، ليرحل عام 2007 إلى فريق مايوركا، حيث لعب موسما واحدا فقط، ثم انتقل بعد ذلك إلى ويست بروميتش ألبون، الذي لعب معه موسما واحدا فقط، وتحول إلى مايوركا مجددا على سبيل الإعارة لموسم واحد، ثم فياريا لموسم واحد، امتد لاحقا لموسم إضافي.

وفيما كان اللاعب يتم الاستعانة به لعدد كبير من المباريات في كل موسم يقضيه مع فريقه، لكنه يجد نفسه خارج الحسابات دائما في نهاية الموسم !، قبل أن يختار أن يجرب حظه في إيطاليا هذه المرة، حيث انضم إلى فيورنتينا عام 2012، وخاض حتى الآن 134 مباراة وسجل 13 هدفا.

ويبدو أن حضور مدربين يفضلون الاعتماد على لاعب من نوعيته ساهم ببقائه مع «الفيولا»، خصوصا المدرب البرتغالي باولو سوسا، الذي كان يقوم بأدوار مشابهة لفاليرو حينما كان نجما توج بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريقين مختلفين في موسمين متتاليين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا