• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يمثل «الصافرة» العربية في كولومبيا

خميس الشامسي: فخور بالمشاركة في مونديال الصالات 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

أكد الحكم خميس حسن الشامسي أن مشاركته مونديال كرة الصالات الذي تستضيفه كولومبيا في سبتمبر المقبل مرحلة مهمة في مسيرته المهنية وهو يحمل لواء «الصافرة» الإماراتية والعربية في المحفل العالمي الكبير، مشيراً إلى أنه دخل سلك التحكيم في 2005 ثم انتقل إلى كرة الصالات في 2009، وذلك بعد مشاركته في نهائيات الأندية في مناسبتين والمنتخبات والتصفيات في دولتين وكأس القارات وغيرها من البطولات المرموقة على مستوى المنطقة والقارة.

وأضاف: «هناك ترتيبات جيدة في الوقت الحالي تمنحني فرصة التحضير الجيد للمرحلة المقبلة التي تسبق مشاركتي في المونديال، وأشكر مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة، ومحمد بن هزام، الأمين العام للاتحاد، والدكتور خليفة الغفلي، رئيس لجنة الحكام، وبقية المسؤولين في اللجنة على التقدير الكبير الذي حصلت عليه وتهيئة الأجواء المناسبة أمام مشاركتي التحكيمية في المونديال، وأتمنى أن يتم الاهتمام بالتحكيم في كرة الصالات حتى نضمن وجود أحد الحكام حسب المعايير المطلوبة من الاتحاد الآسيوي للانضمام إلى قائمة النخبة والمشاركة في كأس العالم 2020 و2024 و2028.

وأشار خميس حسن الشامسي إلى أن اللفتة الرائعة من اتحاد الكرة بتكريم «قضاة الملاعب» أخيراً قبل انطلاق الموسم الجديد ومعسكر الحكام في ألمانيا يمثل دافعاً مهماً للمرحلة المقبلة على نحو يؤدي إلى تعزيز النجاح الذي حققته «الصافرة»، مضيفاً: «أشعر بالفخر لوجودي ضمن المكرمين بمناسبة اختياري للمشاركة في نهائيات كأس العالم في كولمبيا 2016 والكلمات التي سمعتها من قبل رئيس الاتحاد والمسؤولين أثلجت قلوب الجميع ووضعت الطمأنينة في نفوسنا، وعززت ثقتنا بأنهم عازمون بالفعل على الاستمرار بتطوير وتأهيل الكوادر التحكيمية المواطنة، وإكمال العمل والجهد الذي بدأته لجنة الحكام السابقة».

وأردف: «أشكر أحمد يعقوب مدير لجنة الحكام، ومجلس الشارقة الرياضي على الدعم المعنوي الذي حصلت عليه في الفترة الماضية، والشكر أيضاً إلى مؤسس اللعبة في الدولة أحمد ناصر الفردان وعبد الملك جاني المدير التنفيذي لكرة قدم الصالات، وعمران النعيمي عضو اللجنة التنفيذية، وعبد الله إسحاق المسؤول الفني لحكام كرة قدم الصالات، وحسن عبد الله مدرب اللياقة البدنية على جهودهم ودعمهم وصبرهم على إعدادنا وتأهيلنا، والتقدير يمتد أيضاً إلى المسؤولين في لجنة الحكام في الدورة الماضية محمد عمر وعلي حمد وعبدالله الشحي وخالد الدوخي والزملاء الحكام أيضاً، وكل من وقف بجانبي لوصولي إلى المونديال، وأتمنى أن أكون خير ممثل للدولة والعرب وقارة آسيا في كولومبيا.

وكشف الشامسي عن رغبته للحصول على جائزة أفضل حكم آسيوي في السنوات المقبلة، خصوصاً مع تزايد الاهتمام الكبير بما يتم تقديمه للكوادر التحكيمية في الدولة، مضيفاً: «كرة الصالات في الدولة تحتشد بالمواهب الجيدة والمستوى الفني بشكل عام بحاجة للتطوير ويعاني من الضعف، ودورينا بحاجة لفئة الشباب في أسرع وقت لمجاراة مستوى الدوريات في الدول الأخرى وفي السابق كان الأوائل الأربعة يلعبون بنظام المجموعة الواحدة في الدوري، و«دورينا» لم يتأسس على نظام خاطئ، وهناك بعض الدول المجاورة تطلب تطبيق النظام المعمول به في المسابقات المحلية وهذا إنجاز بحد ذاته للمسؤولين القائمين على ترتيب روزنامة الدوري.

ورفض الشامسي فكرة الاستعانة باللاعب الأجنبي في دوري الصالات، وقال: إنه ضد هذا التوجه لأن سلبياته تتفوق على إيجابياته، والأفضل برأيي أن نؤسس لمسابقات الفئات العمرية وندعمها بلاعبين من أبناء المواطنين والمقيمين في الدولة، وسنحصد ثمار هذا المشروع بعد نحو 5 سنوات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا