• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وطني عنواني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

كل يوم تثبت الإمارات أنها لا تدخر شيئاً في سبيل إسعاد الشعب بكل شكل من الأشكال وتسخر له كل الإمكانيات والتسهيلات على مختلف الأصعدة ونحن نتحسس الاهتمام من دولتنا والتطور في المعاملات وكلها تصب في مصلحة المواطن والمقيم على أرض دولتنا الطيبة.

وهناك جهود عظيمة من الحكومة لرفع المستوى المعيشي لكل فرد من أفراد المجتمع، واهتمام كبير برفاهية المواطن والعيش الكريم.

نحن شعب أكرمنا الله عز وجل بقيادة استثنائية لا يوجد لها مثيل ونحمد الله ونشكره على النعم. ويجب علينا أن لا ننسى دور كل مواطن غيور يقدم كل الدعم ويعمل على الأمن في المجتمع لخدمة الوطن في كل المجالات، وكل شخص منا هو مفتاح للنجاح والتقدم والرقي، وكل مواطن هو سفير لوطنه لتلبية متطلبات الحياة وتسهيل التواصل الاجتماعي للوصول إلى الأهداف الجوهرية وهي إسعاد الشعب وحمايته والحفاظ على الثروة البشرية ومكتسباتها وتدريبها بكل المجالات للوصول إلى التكامل بين الشعب والقيادة.

تحرص الدولة على زرع روح الاتحاد في الصغير قبل الكبير لنستشعر أننا أسرة واحدة في بيت واحد هو دولة الإمارات العربية المتحدة رعاها الله وحماها من كل شر، وسدد خطاها في كل المجالات.. وطني عنواني وسر نجاحي وتفوقي وفخري وكياني وإصراري المتزايد في خدمته أبداً ما حييت، ومهما كلفني الأمر لا ندخر شيئاً من أجله ولا نساوم على أمنه وأمانه ولا نستهين في العمل المتواصل ليل نهار في خدمته كي ننعم في أمان وخير.

ونحن سد أمام كل خسيس ومتربص ونسالم من يسالمنا ونعادي من يعادينا ونقدم أرواحنا وكل ما نملك لأجل كل شبر من أرضنا الغالية نصون دارنا ونحمي علمنا ليكون خفاقاً عالياً في سماء المجد والبطولات.

نحن الحاضر المستقبل ونحن الجديد القديم، ونحن من لا يهاب الصعاب والتحديات ونحن أصحاب الإنجازات، ونحن أبناء خليفة الخير حفظه الله ورعاه، وجنوده البواسل، ونحن من يقف في وجه كل ظالم أثيم، ونحن من يردع الجبناء ونحن من ينصر إخواننا في كل بقاع الأرض.

دولتي زرعت فينا حب الخير وحثتنا على العمل المتواصل في فعل الخير وعلمتنا أننا صف واحد ومصير واحد وشعب واحد تحت راية حكومتنا الرشيدة وشيوخنا الكرام لا نهاب الموت في فعل الخيرات والله يعز بلادنا وشيوخنا الكرام، وينصر جنودنا البواسل ويحمي دارنا من كل شر ويبعد عنا الفتن.

إبراهيم جاسم النويس

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا