• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في ختام مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير

«بنت الحبل» الإماراتي يحصد جائزة لجنة التحكيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

حصد الفيلم الإماراتي «بنت الحبل» من إخراج عبدالله الجنيبي على جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان الإسكندرية السينمائي للفيلم القصير، والذي اختتمت فعالياته مساء أمس الأول الاثنين، في أتيليه الإسكندرية بحضور عدد كبير من الجمهور والمشاركين بالمهرجان،وكان الفيلم الروائي القصير - 8 دقائق - قد حصل مؤخراً أيضاً على جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان أربيل السينمائي الدولي.

حصل الفيلم المصري «أسود ملون» من إخراج حسن البلاسي على جائزة أفضل فيلم روائي قصير، وفي مسابقة الفيلم التسجيلى حصل الفيلم اللبناني «رزع الكوكو» من إخراج عماد الأشقر على جائزة أفضل فيلم، وحصل الفيلم المصري «حلوان.. أنا» من إخراج محمد عادل على جائزة لجنة التحكيم الخاصة.

وقال رئيس لجنة تحكيم المهرجان الناقد الفني مجدي الطيب، إن تنظم مهرجان للسينما بالمقاييس المتعارف عليها في المهرجانات المحترمة «برنامج عروض منضبط وندوات يحرص على حضورها صانعو الأفلام»، فهذا يعني أنك بدأت رحلة الألف ميل في الطريق إلى صنع مهرجان محترم، وكونك تنجح في إقناع الجمهور بالتجاوب مع المهرجان والإقبال على عروض الأفلام، فإنها معجزة بكل المقاييس.

أما المخرج محمد فاضل فقال: أشكر شباب الإسكندرية الذين تحدوا الفشل والإحباط والبيروقراطية، وتحدوا إسقاط الدولة الحالية للثقافة والفنون من اهتماماتها.

وقال المخرج مونى محمود أحد مؤسسى المهرجان: قررنا تحدى الظروف وإقامة المهرجان بإمكانياتنا المحدودة، خصوصاً بعد الثقة التى وجدناها من صناع الأفلام القصيرة فى مصر وخارجها للمشاركة، وأوضح أنه من بين 200 فيلم تقدمت للمسابقة تمت الموافقة على 45 فيلماً، منها 34 روائيا و11 تسجيليا، من 11 دولة عربية مختلفة من بينها مصر والإمارات وسوريا والبحرين والعراق واليمن والسودان ولبنان وتونس. وكان المهرجان الذي أقيم خلال الفترة من 7 إلى 12 أبريل الجاري شهد إقبالاً كبيراً من جمهور الإسكندرية لشعوره بأن الحدث أقيم من أجله، ولم يكن «مخصصاً» للصفوة أو النخبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا