• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأهلي يعالج الآثار السلبية للخروج «الآسيوي» قبل «الديربي»

جرافيتي: وافقت على التجديد موسماً مع «الفرسان» وقلبي يدمي من «طعنة السد»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

يؤدي الأهلي تدريبه الأخير مساء اليوم على ملعبه، استعداداً لمباراة (الديربي المرتقب) أمام الشباب غداً، في الجولة الـ 24 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، والذي يعود بعد توقف 17 يوماً، شهدت أداء نهائي كأس الخليج العربي، والجولتين الأخيرتين من مجموعات دوري أبطال آسيا، والتي شهدت خروج (الفرسان) مبكراً على الرغم من صولاته وجولاته المحلية، وانفراده بثلاثة ألقاب «حتى الآن، هي كأس السوبر والدوري وكأس الخليج العربي».

ويتعامل الجهاز الفني لـ «الأحمر» مع المباريات المتبقية من الدوري بالجولات الثلاث الأخيرة منها، بمنطق مختلف، ونظرة جديدة تماماً بعدما نجح في حسم اللقب في الجولة الـ 23 بالفوز أمام الوصل، حيث يستغل الروماني كوزمين المباريات اعتباراً من لقاء اليوم، لتكثيف سياسة تدوير اللاعبين، في بعض المراكز، بهدف إراحة المرهقين منهم، من جراء ضغط اللقاءات حيث خاض الأهلي منذ توقف الدوري الأول في 20 فبراير الماضي، وحتى الجولة الأخيرة من (الأبطال) 22 أبريل الجاري، 14 مباراة محلية وآسيوية، عبارة عن 5 جولات دوري، و6 مباريات دوري أبطال، و3 مباريات كأس الخليج العربي، منها نصف نهائي وختام البطولة، كما شهدت مبارياته في «الأبطال» السفر بين السعودية وإيران وقطر.

وتأتي هذه الخطوة بعد خروج (الأحمر) من (الأبطال)، على الرغم من أنه كان الأقرب إلى التأهل من المجموعة الحديدية التي ظل مسيطراً على مقاليدها حتى الجولة الأخيرة قبل سقوطه أمام السد القطري، بفعل الإرهاق والتعب الذي حل على لاعبيه، بعد أداء نهائي بطولة محلية أمام الجزيرة.

ويستثمر جهاز الأهلي بقية المباريات في تجربة إمكانية إعادة اللاعبين الذين ابتعدوا عن التشكيلة بداعي الإصابة، وعلى رأسهم لويس خمينيز الذي عاد في مباراة الجزيرة، واستبداله لشعوره بآلام العضلة الخلفية التي طاردته مجدداً، بالإضافة إلى سالمين خميس الذي يعتبر أحد اكتشافات الموسم الجاري، فضلاً عن إمكانية بدء تجهيز اللاعبين المهمين الذين ابتعدوا منذ بداية الموسم لإصابة بالصليبي، وتحديداً الحارس ماجد ناصر الذي استرد عافيته، وشارك مع الرديف في أكثر من مباراة، وسعد سرور قلب الدفاع (الأحمر)، وأحد العناصر التي يهتم بها كوزمين للمستقبل، ويهدف المدرب الروماني من ذلك، تجهيز جميع العناصر استعداداً لنهائي الكأس أمام العين، بحثاً عن اللقب الرابع، حتى يصبح الموسم الجاري استثنائياً لـ (القلعة الحمراء)، بجانب أهمية الوصول إلى النهاية، بعد مشوار طويل بجاهزية جميع العناصر قبل التفكير في الموسم الجديد.

وكان الجهاز الفني منح راحة سلبية للاعبين 48 ساعة عقب العودة من الدوحة، بعد خروج (الفرسان) من السباق الآسيوي، فيما أدى اللاعبون الذين لم يشاركوا في المباراة أمام السد، تدريبات بدنية وتكتيكية، واستمرت التدريبات بعودة الأساسيين مساء أمس الأول، وشهدت اجتماعاً موسعاً بين كوزمين وجميع اللاعبين، وطالبهم خلاله بغلق صفحة البطولة الآسيوية، والتركيز في بقية مشوار الموسم سعياً لـ(مسك الختام) بأغلى الألقاب، وهو كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

من جانبه، أكد البرازيلي جرافيتي هداف الأهلي إصابته بحالة من الحزن الشديد نتيجة الخروج من دوري الأبطال، ولفت إلى أن «الفريق كان مؤهلاً للسير بعيداً في البطولة، والوصول إلى الأدوار النهائية، مشيراً إلى أن الفريق عانى الإرهاق، بعدما خاض سلسلة من المباريات الصعبة والمصيرية، على مدار ما يزيد على 60 يوماً، بين دوري محلي وآسيوية وكأس الخليج العربي، وهي بطولات كانت كفيلة إبعاد «الأحمر» عن التركيز، وقال: «أثبت الفريق أنه يملك عقلية محترفة، وأن اللاعبين في قمة الجاهزية لكل الظروف، وتعاملنا بذكاء مع جميع المباريات، وخسرنا مباراة واحدة فقط بعد سلسلة انتصارات ونتائج إيجابية داخلياً وخارجياً، وكلفتنا الخسارة الوحيدة، الخروج من دوري الأبطال». وأضاف «قلبي حزين على الخروج الآسيوي، لأنني كنت واثقاً في أن الفريق قادر على تحقيق شيء في هذه النسخة، ولكن ما يساعدني في خروج من هذه الحال، وجود لاعبين أصحاب روح قتالية لا تخمد، ولاعبين متميزين في كل الخطوط، سيكون لهم دور في النسخة المقبلة من البطولة التي يجب أن يدخلها الأهلي بقوة، من أجل المنافسة على لقبها هذه المرة، وليس فقط التأهل إلى الأدوار النهائية، وأعتقد أن «القلعة الحمراء» لديها الوعي والقدرة على تحقيق مثل هذا الإنجاز، بفضل الإدارة المحترفة بقيادة عبد الله النابودة، واللاعبين المتميزين أصحاب الخبرات الدولية، والجهاز الفني المتميز بقيادة كوزمين الذي يعتبر من أفضل المدربين الذين عملت معهم».

وعن المرحلة المقبلة بالنسبة له، خاصة أن عقده ينتهي بنهاية الموسم الجاري، قال «وكيل أعمالي هنا في دبي، ووافقت على التجديد لموسم واحد فقط، وأحب الأهلي وارتبط به كثيراً، ولا أرى نفسي ألعب لفريق غيره في المنطقة الخليجية، وتلقيت عروضاً محلية، وأخرى قطرية، وأرغب في الاستمرار هنا في الأهلي، وواثق من الوصول إلى أرضية مشتركة في الحديث عن التجديد، وأتمنى أن تصل المفاوضات إلى نهاية سعيدة بالنسبة لي، وهي الاستمرار مع هذا الكيان الذي أعشقه، وارتبط به كثيراً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا