• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فرنسا وألمانيا تبديان دعم تونس اقتصادياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

أكد وزيرا خارجية فرنسا وألمانيا لدى وصولهما إلى تونس، استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم الاقتصادي لتونس. وقال لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني فرانك شتاينماير في تونس: «لأول مرة ننتقل معا أنا وشتاينماير خارج أوروبا. اخترنا تونس لأننا نثق في هذا البلد». وأضاف فابيوس: «تونس حققت فترة انتقال مثالية، وهي تنتظر نهاية المسار الانتخابي، كما تبنت دستوراً نموذجياً». وتتطلع تونس التي تواجه وضعاً اقتصادياً دقيقاً وانحساراً في المالية العمومية، إلى دعم خارجي لدفع برامج التنمية المعطلة، وجذب الاستثمارات، وخلق فرص عمل للمعطلين. وتعد فرنسا الشريك التجاري والاقتصادي الأول لتونس، بينما تعتبر ألمانيا أبرز داعم للانتقال الديمقراطي. وقال فابيوس: «لنا ثقة في الوضع الاقتصادي. نحن ندرك أن الانتقال الديمقراطي يجب أن يترافق مع وضع اقتصادي مستقر». وأضاف «نحن نريد ترجمة ثقتنا في الوضع السياسي بتونس على المستوى الاقتصادي والاجتماعي. نحن هنا لدعم تونس وللاستماع». من جهته قال شتاينماير: «تونس كانت نقطة انطلاق لثورات الربيع العربي. وهي تعد اليوم مثالاً مهماً في هذا المجال».

وأضاف: «نقدر كل الجهود المبذولة من جميع الأطراف السياسية من أجل دعم الديمقراطية وإصلاح الإدارة والعدالة ومقاومة الفساد». (تونس - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا