• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

نظمه «المكتب الثقافي» بـ«الأعلى لشؤون الأسرة» بالشارقة

منتدى يناقش «تحديات الكتابة باللغة العربية الفصحى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 يناير 2017

محمد عبدالسميع (الشارقة)

نظم المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أمس بمسرح القصباء بالشارقة، «منتدى تحديات الكتابة باللغة العربية الفصحى». شارك في الجلسة الأولى التي أدارتها الكاتبة الإعلامية شيخة الجابري كل من: د. سيف راشد الجابري، أستاذ الثقافة والمجتمع بالجامعة الكندية بدبي، أحمد سالم بوسمنوه، عضو مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للإعلام، د. غانم السامرائي، رئيس قسم اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة الشارقة، د. سالم الطنيجي، رئيس قسم اللغة العربية بكلية التقنية العليا بالشارقة.

في البداية تحدثت مقدمة المنتدى نجيبة الرفاعي قائلة: «في لقائنا هذا نطرح موضوع «الكتابة» باعتباره فناً راقياً يعبر عن حضارة أمة.. ومرآة يعكس ثقافتها وإنجازاتها ومكتسباتها.. نريد أن نستكشف معكم كيف أصبحت حروف اللغة العربية الجميلة مستعصية على الكثير منا حتى أصبح الخطأ فيها«ظاهرة» بعد أن تجاوزنا عنه لأسباب كثيرة».

ثم تحدث الدكتور رشاد محمد سالم، مدير الجامعة القاسمية، عن أصالة اللغة وجهود المحافظة على سلامتها. مشيراً إلى قرار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء مجمع للغة العربية في إمارة الشارقة، ليكون منارة تعكس هذا الاهتمام القيادي بلغتنا الأم/‏‏ لغة كتابنا المقدس القرآن الكريم.

وفي ورقة بعنوان «ضعف الكتابة لدى الأطفال.. ومدى مسؤولية الأسرة» أشار د. سيف راشد الجابري إلى أنه «لابد من العمل على تحريك دور الأم والأب والأسرة والتعليم للارتقاء باللغة العربية». وقدم الإعلامي أحمد سالم ورقة بعنوان «أسباب توجه طلاب الإعلام إلى تخصصات الإعلام المرئي والمسموع دون الصحافة المكتوبة»، أشار فيها إلى ضعف المخرجات الأكاديمية المؤهلة لوجود صحفيين متخصصين قادرين على ممارسة المهنة. وأشار د. السامرائي في ورقة بعنوان «تصحيح مسار الكتابة.. هل من وسائل». وقدم د. سالم الطنيجي ورقة بعنوان «الشباب بين اللغة الأم ولغة التطور العلمي المعاصر».

وفي الجلسة الثانية، التي أدارتها وفاء الشامسي، قدم د. محمد عيادات، موجه لغة عربية، ورقة بعنوان «المناهج التعليمية.. والمسؤولية».

فيما جاءت ورقة مروة الخطيب، مساعد مدير مبادرة لغتي، بعنوان (قراءة في مبادرة لغتي).

وقدم د. علي عبدالقادر الحمادي، رئيس جمعية حماية اللغة العربية، ورقة «الكتابة.. في حماية جمعية اللغة العربية». واختتم جلسات المنتدى د. عيسى الحمادي بورقة عنوانها«إنجازات وجهود المركز التربوي والتحديات التي تواجه المركز».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا