• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حذر من إثارة التوترات الطائفية

زعيم سني إيراني يندد بكثرة الإعدامات في أوساط السنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

ستاركريم- طهران

ندد الزعيم السني البارز في إيران مولوي عبدالحميد بقيام السلطات الثلاثاء الماضي بإعدام 21 سنياً فيما ينتظر 17 سجيناً نفس المصير بتهمة الإرهاب. وقال عبدالحميد خلال خطبة الجمعة أمس الأول في محافظة زاهدان إن الشريعة الإسلامية تطالب بالتأني والاحتياط إزاء قرارات الإعدام. وقال إن هذه الإعدامات قد تلهب التوترات الطائفية في المنطقة. ولم تكن هناك محاكمات علنية.

وقال عبدالحميد الذي يعتبر زعيماً روحياً للأقلية السنية في موقعه على الإنترنت: «شكوانا الأساسية هي أن الوضع الحساس في منطقتنا لم يؤخذ في الحسبان لدى تنفيذ عمليات الإعدام هذه». وأضاف أنه قدم اعتراضات على الإعدامات التي شملت إخواننا الكرد من أهل السنة. وأكد أن أحكام الإعدام تترك تداعيات سلبية على المجتمع. لا سيما أن عائلة المعدم ستبقى بلا معيل إضافة إلى تعميق العداء والحقد ضد النظام.

ودعا القضاء الإيراني إلى ضرورة إجراء المحاكمات بشكل علني والتقليل من أحكام الإعدام.

وكانت الأمم المتحدة قد عبرت عن قلقها إزاء العدد الكبير لأحكام الإعدام ضمن الطائفة السنية وشككت في نزاهة المحاكمات.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين أمس الأول إن «اتهامات جنائية فضفاضة ومبهمة بشكل كبير» أفضت إلى «ظلم بين».

كما عبرت مراكز حقوقية غير حكومية عن قلقها واتهمت القضاء الإيراني بفقدانه العدالة. وعبرت وزارة الخارجية الإيرانية عن دهشتها من التصريحات. ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية إلى بهرام قاسمي المتحدث باسم الوزارة قوله: «تتخذ إيران دوماً إجراءات سياسية حازمة للتصدي للجماعات الإرهابية الإقليمية التي تدعمها دول خارجية».

وتتضارب المعلومات حيال تعداد السنة في إيران فالإحصاءات الإيرانية تقول إنهم يشكلون 10% من السكان. إلا أن مصادر السنة تؤكد أنهم يشكلون 30% حسب الإحصائية القديمة التي أجريت أثناء حكم الشاه السابق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا