• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد تراجع شعبيته وتقدم كلينتون

ترامب يسعى لإنهاء خلافاته في الحزب الجمهوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

واشنطن (أ ف ب)

سعى المرشح الجمهوري إلى البيت الابيض دونالد ترامب أمس الأول بقوة الى وضع حد للخلافات بينه وكبار مسؤولي الحزب في وقت تجتاز فيه حملته الانتخابية مرحلة صعبة. وسجلت الولايات المتحدة أمس زيادة تفوق ربع مليون وظيفة في يوليو، محققة انتعاشا كبيرا سيصب لمصلحة حملة منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، في تباين مع الصورة المتشائمة التي يرسمها ترامب عن الاقتصاد الأميركي.

وأعلن ترامب في نهاية المطاف مساء أمس الأول دعمه الرمزي لبول راين رئيس مجلس النواب والرجل القوي في الحزب، في انتخابات تمهيدية صغيرة ستجري الثلاثاء في ولاية ويسكونسن استعدادا للانتخابات التشريعية في نوفمبر المقبل.

وقال ترامب أثناء تجمع انتخابي في جرين باي بولاية ويسكونسن التي يتحدر منها راين «في إطار مهمتنا المشتركة لاستعادة عظمة أميركا، أدعم واؤيد رئيس مجلس نوابنا بول راين»، مضيفا «نحن بحاجة إلى الوحدة وعلينا أن ننتصر في هذه الانتخابات».

وكان ترامب أثار زوبعة لدى الجمهوريين الثلاثاء الماضي بتصريحه لصحيفة واشنطن بوست انه غير مستعد بعد لدعم راين الذي يواجه منشقا محافظا غير معروف في دائرته، كذلك أعلن ترامب أمس الأول تأييده لسناتور اريزونا جون ماكين وسناتورة نيوهامشر كيلي ايوت، اللذين سبق ان انتقدا كلام ترامب عن الزوجين خان، وكان راين وماكين وايوت عبروا عن رفضهم لتصريحات ترامب عن أهل جندي مسلم أميركي قتل في ساحة المعركة في العراق في العام 2004.

وبعد أن وصفها بـ«المريضة الكاذبة» بسبب مسألة استخدامها لبريد إلكتروني خاص خلال عملها كوزيرة للخارجية، واصل هجومه مساء الجمعة في ايوا ووصفها بأنها «ليست بعيدة عن أن تكون غير متوازنة». كما اعتبر ترامب أن فوز كلينتون في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر «سيعني بحسب رأيي تدمير هذا البلد من الداخل».

ورغم هجوم ترامب لاتزال كلينتون تواصل التقدم في استطلاعات الرأي منذ انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي وهي تحصل اليوم على 47% من نوايا التصويت مقابل 40% لترامب بحسب موقع ريل كلير بوليتيكس. وحتى قبل أسبوع كان ترامب متساويا في استطلاعات الرأي مع منافسته كلينتون. وتعرض ترامب لهجوم جديد أمس الأول، فمايكل موريل المدير السابق بالانابة لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) ومساعد مديرها بين 2010 و2013، كتب مقالة لاذعة في صحيفة نيويورك تايمز أعلن فيها أنه سيصوت لهيلاري كلينتون في نوفمبر.

وكتب موريل «السيدة كلينتون مؤهلة تماما لتصبح القائدة العامة» في حين اعتبر أن ترامب «ليس غير مؤهل فحسب لهذا منصب، بل إنه يمكن أن يشكل خطرا على أمننا القومي». مذكرا بمواقفه تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أبدى ترامب إعجابه بصفات «الزعامة» لديه، واضاف موريل: «في عالم الاستخبارات نستطيع ان نقول ان بوتين قد جند ترامب كعميل لروسيا الاتحادية من دون ان يدري الأخير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا