• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بطاقة 650 ألف برميل يومياً

الصين تتحول إلى دولة مصدرة لمنتجات النفط المكرر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

تحولت الصين إلى دولة مصدرة لمنتجات النفط المكرر مثل، البنزين والديزل، لأول مرة، منذ أكثر من أربع سنوات، ما يؤكد زيادة حجم وأهمية قطاع التكرير المحلي في البلاد. وبلغت صادراتها من منتجات النفط في مارس الماضي، نحو 650 ألف برميل يومياً، بزيادة قدرها 3,4% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، بينما تقدر وارداتها بنحو 560 ألف برميل يومياً، بانخفاض قدره 25% عن السنة التي سبقت، في أقل نسبة منذ يناير 2012.

ويقول إيفان شوباكاوسكي، المحلل في سيتي بنك: «من المرجح ارتفاع وتيرة صادرات الصين وانخفاض وارداتها في غضون العام الحالي والذي يليه، مدفوعة بالزيادة الكبيرة في سعة إنتاج مرافق التكرير المحلية، بما في ذلك نحو 800 ألف برميل يوميا هذا العام».

وتراجع استهلاك الصين من الوقود لأدنى مستوى له منذ أكثر من عقدين في 2013، عندما بدأ نمو اقتصاد البلاد في البطء، لينهي بذلك عقداً كاملاً من انتعاش ساعد على ارتفاع أسعار النفط العالمية لأكثر من 100 دولار للبرميل الواحد. ومع ذلك، استمرت الصين في إنشاء مصافي تكرير جديدة وزيادة سعة المعالجة.

ونتج عن ذلك، فائض في الوارد المحلي لم يؤثر فقط على أرباح مرافق التكرير، بل زاد أيضاً في حجم صادرات الصين من البنزين والديزل لدول آسيا. وشهد ذلك أيضاً، عودة العديد من الشركات الأجنبية للصين بغرض الاستثمار في عمليات التكرير.

ويضيف إيفان شوباكاوسكي: «في حين أنه لن يتم نشر البيانات الخاصة بتوزيع المنتجات التجارية في مارس الماضي حتى صدور الأرقام التجارية للمرحلة الثانية، من المتوقع أن تدفع التغييرات في تدفقات البنزين والنفتا والديزل بمعظم هذا التحول نحو الصادرات».

ويرى بعض الخبراء، أن هذه الأرقام تعكس الفائض في سعة التكرير في الصين، بجانب بطء الطلب في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وقالت أمريتا سين، المحللة في مؤسسة أنيرجي أسبيكتس البريطانية العاملة في أبحاث سوق الطاقة: «لا بد أن هناك قصة وراء خفض الواردات وتراكم المخزون، حيث تقود زيادة سعة التكرير إلى المزيد من مخزون منتجات النفط على الصعيد المحلي. ونتج عن ذلك، تقليص الصين لوارداتها». كما تشير البيانات الجمركية أيضاً، إلى تراجع واردات الصين من خام النفط لأقل من 6 ملايين برميل في اليوم، لأول مرة منذ ثلاثة أشهر في مارس الماضي إلى 5,5 مليون برميل يومياً. ويُعزى سبب عدم تصدير الصين لكميات أكبر من منتجات النفط في مارس، إلى ضعف الأرباح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا