• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خارج النصحجج واهية للنتائج السيئة

المدربون يتهربون.. والمبررات «ساذجة» !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

مراد المصري (دبي)

مع ختام كل جولة من جولات دوري الخليج العربي لكرة القدم، تطل علينا حالات ودروس، نطلق عليها «خارج النص»، كونها ظاهرة سلبية، تتضارب فيها الآراء لكنها تكون مثاراً للجدل في غالبها، وهو ما جعل «الكلام» في هذه الجولة الأكثر لفتاً للأنظار، وتحديداً تصريحات بعض المدربين عقب خسارة فرقهم.

وتميز المدربون بتبرير الخسائر بالحجج الواهية، أو الأعذار «الساذجة» وغير المقبولة، دون الأخذ بالاعتبار بآراء المراقبين للمباريات من نقاد وعاشقين للعبة، أو حتى جماهير فرقهم بالمقام الأول، وحاولوا تغطية شماعة الفشل بأوراق الشجر المتساقطة التي تعجز عن تفسير الأمور، والإعلان عن الحقائق.

ولفت البرتغالي كاجودا الأنظار، عقب الخسارة القاسية لعجمان، الذي لم يعرف طعم الانتصار تحت قيادته، وحتى تعرض للخسارة أمام اتحاد كلباء الذي ودع المسابقة، حيث أوضح أنه يعرف سر تراجع مستوى «البرتقالي»، لكنه رفض الإفصاح عنه، وهو الأمر الذي يعكس حالة من التعجب من المدير الفني، الذي سبق أن صرح قبل عدة جولات أن فريقه لن يهبط وطلب من الصحفيين أن يقوموا بتدوين هذا الأمر عقب تعادل الفريق مع النصر، لكنه تراجع تدريجيا عن كلامه وبدأ بالتمهيد لهبوط الفريق دون أن يقدم سبباً مقنعاً للجماهير، رغم أنه حضر كرجل المرحلة المنقذ للأمور، وبدأ كاجودا بالتمهيد للأمور قبل اللقاء، حينما أوضح أنه تسلم الفريق بهذه الحالة، لكنه رفض الاعتراف بعجزه مع الفريق، وعدم قدرته على إحداث الفارق المطلوب.

من جانبه، قام الفرنسي بانيد مدرب الظفرة بإطلاق نيران الاتهامات في جميع الاتجاهات بعيدا عنه، حيث طلب بتغيير عدد من لاعبي الظفرة، مبعدا كافة الاتهامات عنه عقب الخسارة أمام اتحاد كلباء بالجولة الماضية، وهي النتيجة التي وقعت كالصاعقة على عشاق الفريق صاحب النتائج المميزة، خصوصاً أمام الفرق الكبيرة، لكنها لم تحصل على الجواب الشافي من المدرب بعد هذه الخسارة القاسية.

ولم يتحل بانيد بالشجاعة الكافية لتحمل مسؤولية الخسارة، وتوجه باللوم على الجميع بعيداً عنه، رافضاً الاعتراف بما حصل من أخطاء خلال اللقاء، وذلك رغم أن منصبه ليس بخطر بعد قرار تجديد عقده مؤخراً من قبل الإدارة التي تؤمن بقدرته على مواصلة مشروع بناء الفريق بالمستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا