• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الراعي يدعو إلى المصالحة السياسية بين اللبنانيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

بيروت (وكالات)

دعا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أمس السبت، إلى تحقيق المصالحة السياسية بين الفرقاء اللبنانيين بما يؤدي إلى إعادة «إحياء الدولة ومؤسساتها» بدءا من انتخاب رئيس للجمهورية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها البطريرك الراعي في احتفالية أقامها رئيس (اللقاء الديموقراطي) النائب وليد جنبلاط في بلدة (المختارة) في جبل لبنان بمناسبة مرور 15 عاماً على (مصالحة الجبل) بين المسيحيين والدروز التي جرت عام 2001 وشارك فيها ممثلون عن مختلف القيادات السياسية والدينية والعسكرية.

وقال الراعي: «كما أعادت مصالحة الجبل الحياة إلى المجتمع فإن المصالحة السياسية بين 8 مارس و14 مارس تعيد إحياء الدولة ومؤسساتها بدءا من انتخاب رئيس للجمهورية».

وأكد في هذا السياق «عدم جدوى» طرح المواضيع والتحاور بين الفرقاء السياسيين قبل انتخاب رئيس للبلاد معتبراً أن مبادرة انتخاب رئيس «تحتاج إلى رجالات الدولة الكبار الذين يدركون أن الحل من الداخل ويتجردون من المصلحة الذاتية». يذكر أن القادة السياسيين في لبنان اختتموا أخيراً ثلاثة أيام متتالية من الحوار من دون التوصل إلى مبادرة حول إنهاء الشغور في موقع الرئاسة المستمر منذ مايو 2014 والذي انعكس سلباً على عمل مجلسي النواب والوزراء.

ويشهد لبنان انقساماً سياسياً بين فريقي (8 مارس) و(14 مارس) الأمر الذي ترك تأثيرات سلبية على الحياة العامة بالدولة وأعاق الاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا