• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

6 شهور سجناً للص سرق ساعة بـ 70 درهماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

(دبي-الاتحاد)

دفعت عدد من جرائم السرقة بمرتكبيها إلى ما وراء القضبان، ورصدت «الاتحاد» عدداً من هذه القضايا التي أصدرت محاكم دبي أحكاما بشأنها مؤخرا، ومنها قضية سرقة ميدالية ثمنها 70 درهماً، قادت عاطلا عن العمل من سيراليون إلى الحبس لمدة عام والإبعاد، بيد أن محكمة الاستئناف عادت في وقت لاحق لكونه ليس من أصحاب السوابق ولأنها المرة الأولى التي يقدم فيها على ارتكاب جريمة وخفضت عقوبة الحبس إلى 6 أشهر مع الإبقاء على إبعاده عن أراضي الدولة بعد تنفيذه العقوبة المقررة.

وقادت قضية أخرى مرتبطة بالإدمان طالبا وعاطلا عن العمل (مواطنين 20و23 عاما) إلى ارتكاب جريمة سطو مسلح على إحدى الصيدليات في منطقة البرشاء عقب 30 دقيقة من إغلاقها منتصف الليل، طبقا لما ورد في حيثيات الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات في دبي، وقررت حبسهما عن هذه الجريمة.

وبينت أوراق القضية أن المدانين اتفقا على ارتكاب جريمتهما ووزعا الأدوار فيما بينهما، بحيث تولى العاطل عن العمل عملية المراقبة بينما توجه الطالب تحت جناح الظلام للصيدلية، واستغل خلو المكان من الناس واستخدم قطعة حديدية أحضرها معه، وكسر قفل الباب الخارجي، وولج داخل الصيدلية وتوجه إلى زاوية الأدوية المراقبة، واستولى منها على 236 قرصا بعيارات مختلفة، بلغ ثمنها 1180 درهما.

وفي قضية أخرى وجد موظف (19عاما) نفسه متورطا في قضية سرقة لم يشارك أو يخطط لها حينما ابتاع درجة نارية مقابل 13 ألف و500 درهم من عاطلين عن العمل في الثامنة عشرة من عمرهما سرقاها من فيلا مستثمر هنغاري الجنسية في منطقة تلال الإمارات.

وأظهرت حيثيات الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات بحق الثلاثة أن الاتهام الذي أدين به الموظف هو إثبات التحقيقات أن الموظف حاز على الدراجة النارية وهو يعلم أن العاطلين تحصلا عليها من جريمة سرقة وهو الأمر الذي يعاقب عليه قانون العقوبات الاتحادي، مبينة أن الموظف المدان دفع للعاطلين عن العمل 2500 درهم مقدما على أن يستوفي بقية ثمنها المتفق عليه عند استلامه راتبه.

وسعى الموظف من خلال محامي الدفاع إلى استئناف الحكم للتخلص من تبعيات قرار حبسه التي أصدرتها محكمة أول درجة كون تطبيق مثل هذا القرار يعني فقدانه لوظيفته التي يطمح كثيرون الحصول عليها بيد أن محكمة الاستئناف بعد شهرين العقوبة الصادرة بحق الثلاثة.

وفي جريمة سرقة أخرى استغل أربعة عمال تحميل من الجنسية الباكستانية تابعين لشركة خاصة متعاقدة مع شركة دناتا العائدة لمجموعة طيران الإمارات طبيعة عملهم القاضية بتحميل أمتعة المسافرين داخل مطارات دبي، وكانوا يقومون بفتح حقائب المسافرين وسرقة بعض محتوياتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض