• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بحثت سبل التصدي للتدخل في شؤون المنطقة

«الرباعية العربية» تتابع من أبوظبي تطورات الأزمة مع إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

أبوظبي (وام)

اجتمعت في أبوظبي أمس اللجنة الرباعية المشكلة بموجب القرار رقم 7988، في العاشر من يناير الجاري الصادر عن مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية بحضور وزراء خارجية الإمارات والبحرين والسعودية ومصر، ومشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية. وتم خلال الاجتماع متابعة تطورات الأزمة مع إيران وسبل التصدي لتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

من جهة أخرى، قال معالي سامح شكري، وزير الخارجية المصري، إن الدول العربية في طور رسم منهج موحد للرد على الضغوط والتدخلات التي تمارسها إيران في حق المنطقة العربية، ما يحقق المصلحة العامة، وسيرى النور خلال الأسبوعين المقبلين.

وأوضح شكري في مؤتمر صحفي عقد على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب في أبوظبي، أن التوتر بين مصر وإيران قديم، ويمتد إلى نحو ربع قرن، بسبب سياستها تجاه المنطقة، وتدخلها في شؤونها الداخلية، وتلاعبها على الوتر الطائفي، وهي لا تفرق بين الطائفية والدولة الوطنية.

وعن الملف السوري، أكد أن الحكومة المصرية تدعم خيار وإرادة الشعب السوري، موضحاً أن الوضع أصبح خطيراً للغاية لتلاشي الدولة.

وأضاف أن مصر عملت على جمع المعارضة السورية بالقاهرة في اجتماعين، بناء على تبني دعم المسار السياسي، وقيام دولة ديمقراطية، وتشكيل حكومة انتقالية لتنظيم عملية وضع خطة طريق، وإخراج الدولة من العنف.

وأكد أن قرار مصر واضح في تبنيها للقرار الأممي في ليبيا، والسير حسب الخطة الموضوعة التي تصب في تحقيق الوحدة الوطنية، مع محاولة تقريب وجهات النظر لبعض القوى التي لديها تحفظات، نافياً تدخل مصر عسكرياً في ليبيا.

وأوضح أن ليبيا تعاني الإرهاب، وهو ما يؤثر على الدول المجاورة، لذا تدعم الحكومة المصرية الحكومة التوافقية في ليبيا، خاصة تقوية الجيش وجعل عقيدته وطنية، مشيراً إلى أن مصر مستعدة لتوفير الدعم لتدريب القوات الليبية.

وأثنى على خلوة وزراء الخارجية العربية التي انعقدت في أبوظبي أمس، وأخذت طابعاً غير رسمي، وشهدت مصارحة بين الوزراء في أجواء إيجابية، لافتاً إلى أنهم ناقشوا المخاطر المتصلة بالإرهاب، وتدخل إيران وتركيا في الإقليم، والقضية الفلسطينية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض