• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

صندوق الزكاة يكرم 44 خريجاً جامعياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كرم صندوق الزكاة 44 طالبا جامعيا أمس، في فعالية «لننطلق إلى العلا» التي أقيمت بنادي وفندق ضباط القوات المسلحة في أبوظبي، وذلك ضمن مشروع «وقل رب زدني علما»، الذي يهدف لإعانة طلاب العلم على تسديد الرسوم الدراسية لمواصلة تعليمهم، نظراً لظروفهم المعيشية الصعبة، والذي يأتي ضمن توجهات الصندوق، في الإسهام في رفع العبء عن المحتاجين، ويبلغ إجمالي الطلاب المستفيدين من المشروع 217 طالباً.

وثمن عبدالله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة، اجتهاد الطلاب في تحصيل العلم وتحقيق معدلات عالية خلال سنوات الدراسة الجامعية، ودعا الخريجين والطلاب الذين حرصوا على المشاركة، على بذل الجهد لرد الجميل والعمل على خدمة دينهم ووطنهم وإعانة أسرهم، ودفع الزكاة في المستقبل ليستفيد منها المحتاجون، آملاً في أن يحقق الخريجون أقصى أمانيهم العلمية والعملية في المستقبل.

وتنوع الخريجون من كليات الطب والهندسة وتقنية المعلومات والعلوم الإدارية والمحاسبية، من المواطنين والمقيمين، على مستوى الدولة، كما قدم أحد الطلاب الذين يعانون من اضطرابات التوحد مداخلة، كان لها أثر بالغ في نفوس الحضور، حيث حكى عن معاناته مع الحالة، والجهد الذي بذله والداه ومدرسوه وصندوق الزكاة ومؤسسة زايد للرعاية الإنسانية في إخراجه من هذا الاضطراب، وتم دمجه جزئياً في المدرسة ليتم دمجه بالكامل في المدرسة بعد ذلك وهو بالفصل السادس حالياً، ويأمل أن يكون عالماً في الحيوان، وتقدم بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى ولي عهده الأمين على اهتمامهما به وبزملائه المصابين باضطراب التوحد. وشارك في فعالية «لننطلق إلى العلا» التي أطلقها الصندوق، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية بالفجيرة، وحضر الفعالية أمين عام صندوق الزكاة عبدالله بن عقيدة المهيري وممثلو المؤسسات المشاركة، والطلبة الجامعيون وأولياء أمورهم.

تضمن برنامج الفعالية السلام الوطني والقرآن الكريم، وكلمة عن صندوق الزكاة، ألقاها محمد سليمان البلوشي مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام، كما تخلل الاحتفال عرض تقديمي ونبذة عن مشروع طلبة العلم، وفقرة خاصة تعرض نموذجاً لقصة نجاح أمل جوعان المزروعي- مستشارة التدريب في بلدية العين، ونموذجاً آخر عن قصة نجاح للطالب حمد هاشم من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ونموذجا عن قصة نجاح للطالب حسن البريكي من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض