• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

27 متسابقاً شاركوا في التصفيات بـ «آيس لاند»

دحام يحلق بلقب «بارك درفت» رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

رأس الخيمة (الاتحاد)

تابع أكثر من 2000 متفرج تصفيات ريد بُل كار بارك درِفت التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، واحتضنتها حديقة «آيس لاند» للألعاب المائية، بمشاركة 27 متسابقاً من نخبة السائقين العرب المتخصصين في هذا المجال الفريد من نوعه.

وجاءت منافسات البطولة حافلة بالندية والمستويات القوية، ونجح السائق الأردني أحمد دحام من الظفر باللقب محققا 381 نقطة، وأشاد البطل بالتجهيزات التي قدمتها اللجنة المنظمة، وقال: «في كل مرة تقام الجولة بالإمارات، نشعر بالقيمة الكبيرة للحدث وأهمية رياضة السيارات. الجهود الإماراتية رائدة من نوعها وداعمة أساسية للمواهب العربية، وهو ما جعلني أعود للمشاركة العام الحالي بعد التتويج باللقب بالنسخة الماضية، وأتطلع حاليا للتواجد بقوة في الجولة المقبلة بالكويت».

وتابع: «الحضور الجماهيري الكبير محفز للغاية للسائقين، ومصدر إلهام حقيقي لنا لتقدم أفضل العروض، والمنافسة على المراكز الأولى، وفي كل مرة تكتشف أمرا جديدا في هذه الرياضة التي تتطلب تركيزا عالياً، خصوصا أن الأخطاء الصغيرة تكلفك خسارة اللقب، وأحيانا كثيرة تؤدي إلى الإخلال بالسلامة العامة، ولحسن حظنا توفر اللجنة المنظمة أعلى مقومات السلامة لكافة المشاركين، وتضمن لهم النجاح والتألق».

وكان النجم الإماراتي أحمد العامري قد وقع في خطأً بالجولة الأخيرة ليحتل المركز الرابع، حيث رافقه سوء الطالع في هذه المنافسات، لكنه نجح بفرض نفسه بالمربع الذهبي في ختام المنافسات.

من جانبه، أوضح اللبناني عبدو فغالي حامل الرقم القياسي لأطول إنجراف، أن الإمارات تنجح سنويا في إبهار القائمين على هذه البطولة بحدث مميز، وقال: «في كل مرة نعود فيها إلى الإمارات تقدم لنا حدثا أفضل مما سبقه، وهذا يعكس الرغبة الحقيقة والصادقة لتطوير هذا النوع من الرياضات، وبات التفوق الإماراتي علامة مسجلة على صعيد منافسات «ريد بل كار بارك درِفت» التي تزداد صعوبة عاما بعد آخر، فارق النقاط كان بسيطا للغاية، وعملية الاختيار صعبة، لقد أضاف عائق لمس الكرة المعلقة، إضافة إلى جعل الحلبة تقنية أكثر منها سرعة».

وأضاف: «كان شرف كبير لنا أن يرافقنا الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي في جولة بسيارة الـ«فورد موستانج وينجز فور لايف»، ويختبر معنا شعور الدرِفت، وهو بكونه شخصاً محباً للسيارات، أعرب عن تقديره للجهد والمهارة والموهبة التي تتطلبها منافسات الدرِفت».

وواجه السائقون هذا العام تحدي إظهار أقصى درجات الدقة في القيادة الاستعراضية، إذ تشمل العلامات التي يمنحها الحكام من مجموع 400 نقطة: 160 نقطة لمهارات الدرِفت، 40 نقطة لكل من صوت هدير المحرك، والدخان الناتج عن احتكاك الإطارات بأرضية المسار، ودوران السيارة حول نفسها في مربع ضيِّق ضمن المسار، إضافة الى 60 نقطة لكل من شكل السيارة، والقدرة على الاقتراب قدر الإمكان من المخروطات التي تحدد المسار من دون الارتطام بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا