• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

انتعاش الوظائف يغير موازين الانتخابات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

واشنطن (أ ف ب)

سجلت الولايات المتحدة زيادة تفوق ربع مليون وظيفة في يوليو، محققة انتعاشاً كبيراً ستصب لمصلحة حملة المرشحة الديموقراطية للبيت الأبيض هيلاري كلينتون، في تباين مع الصورة المتشائمة التي يرسمها خصمها الجمهوري دونالد ترامب عن الاقتصاد الأميركي.

وترافقت الأرقام الجديدة التي نشرت الجمعة الماضية وأثارت ارتفاعاً كبيراً في البورصات الأميركية، مع تصحيح لأرقام مايو ويونيو لجهة زيادتها، في مؤشر إلى أن قطاع الوظائف في أكبر قوة اقتصادية في العالم بحالة أفضل مما كان يعتقد.

وأفادت وزارة العمل أن الوظائف خارج قطاع الزراعة سجلت زيادة بمقدار 255 ألف وظيفة في يوليو فيما بقيت نسبة البطالة مستقرة بمستوى 4,9%، بعدما كانت التوقعات تتحدث عن 185 ألف وظيفة إضافية.

وتم تصحيح الأرقام السابقة لتصل إلى 292 ألف وظيفة إضافية في القطاع الخاص والوظائف الحكومية في يونيو عوضا عن 287 ألف وظيفة أعلن عنها سابقا، و24 ألف وظيفة في أيار/‏‏‏مايو عوضا عن 11 ألفا فقط بحسب الأرقام السابقة.

وقال وزير العمل توماس بيريز «إن تقرير هذا الشهر يؤكد أن الانكماش الكبير بات فعلا خلف هذه الأمة. الاقتصاد استحدث وظائف لسبعين شهرا على التوالي، مسجلا الزيادة لأطول فترة حتى الآن».

وفي السباق إلى البيت الأبيض، عرضت هيلاري كلينتون رؤية متفائلة للوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة، فيما تحدث ترامب عن اقتصاد متدهور. وبالتالي فإن الأرقام الأخيرة تصب لمصلحة كلينتون.

وسعى فريق ترامب للتخفيف من أهمية هذه الأرقام، وقال كبير مستشاريه في السياسة ستيفن ميلر إن الانتعاش الاقتصادي المسجل هو الأضعف منذ أزمة الكساد الكبير، وأنه غير مؤات للعمال. وقال ميلر «إن نقل الوظائف إلى الخارج قضى على مجموعات كاملة» من العمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا