• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استقبل وفداً من المدرسة الثانوية العسكرية بقصر المزيرعة في ليوا

حمدان بن زايد: مؤسسات قواتنا المسلحة التعليمية تعد شباب الوطن لتحمل مهام المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، أن القوات المسلحة، وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حققت تطورات مهمة على طريق استكمال بناء قوتها الذاتية، إلى جانب قوتها الدفاعية، وذلك بتخريج دفعات متوالية من شباب الوطن من مختلف الصروح الأكاديمية والمعاهد التابعة لها.

وأشار سموه خلال استقباله بقصر المزيرعة في ليوا وفداً من المدرسة الثانوية العسكرية، إلى أن القوات المسلحة عملت على تزويد هذه المعاهد التعليمية بالإمكانيات والعلوم العسكرية كافة التي تسمح بأن يتلقى الطالب العسكري مختلف العلوم العسكرية الضرورية التي تؤهله لأن يكون قادراً على استيعاب ما يوكل إليه مستقبلاً من مهام.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، إن المدرسة الثانوية العسكرية، تعتبر إحدى المؤسسات التربوية والتعليمية المهمة في قواتنا المسلحة، فتقدم تعليماً متميزاً ورعاية شاملة لنخبة من أبناء الوطن لإعداد جيل من القيادات المتميزة حماة للوطن، متحلين بالخلق والشرف والولاء، ومتسلحين بالعلم والمعرفة والثقافة على قدر التميز والامتياز الذي يحظون به ضمن أسوار هذه المدرسة. وأكد سموه أن العلم هو أساس بناء الأمم وهو الذخيرة التي تمد الوطن بالنبض الدافق من الخبرات المطلوبة، وفي جميع ميادين الحياة العسكرية منها والمدنية، مستشهداً بمقولة المغفور له الشيخ زايد «إن بناء الإنسان لهو مهمة أعظم وأفضل من بناء المصانع». وأشاد سموه بجهود أعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية بالمدرسة على ما يبذلونه من جهود من أجل تطوير أساليب التدريس لتجعل من الطالب محور العملية التعليمية. ودعا سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أبناءه الطلبة إلى أن يكونوا قادة للمستقبل وفقاً لطموح قيادتنا العسكرية والسياسية، وتحقيق رغبة أهاليهم، والتقيد بالضبط والربط والأخلاق الحميدة، والتمسك بالكتاب والسنة والجد والاجتهاد، مع المحافظة على سمعة دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام والقوات المسلحة بشكل خاص بأن يكونوا سفراء وممثلين للمدرسة. وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد اطلع خلال الاستقبال على مخططات المبنى الجديد للمدرسة الثانوية العسكرية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، والمرافق التي يضمها.

العام الدراسي المقبل

وستستقبل المدرسة الطلبة مع بداية العام الدراسي المقبل 2014 ـ 2015 من 200 إلى 300 طالب، ومن المستوى السابع إلى التاسع، على أن تتم توسعة المدرسة في الأعوام اللاحقة لتشمل المستويات الدراسية من السابع وحتى الثاني عشر، ليصل عدد طلابها من 500 إلى 600 طالب. وتضم مرافق المدرسة 20 فصلاً دراسياً ومختبرات تقنية المعلومات والعلوم ومكتبة ومسرحاً وقاعات للتدريب وسكناً ونادياً ومطعماً وملاعب رياضية متعددة ومسجداً وعيادة، إضافة إلى عدد من المرافق الأخرى. من جهته، وجه سعادة اللواء مطر سالم الظاهري رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية بالقوات المسلحة، الشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على الاستقبال الذي يؤكد حرص القيادة الرشيدة على متابعة أبنائها في الميادين كافة، وبشكل خاص العملية التربوية في الدولة. وأكد الظاهري أن القيادة العامة للقوات المسلحة دأبت على توفير مستلزمات العملية التعليمية والتربوية كافة بالمدرسة الثانوية العسكرية، وحرصت على تنمية مهارات الطلبة العلمية والذهنية والبدنية، بما يحقق المحافظة على الصحة العامة للطالب وتنمية شخصيته من خلال الاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة للتعلم والتدريب العملي والبدني والصحي والقيادي، بحيث تكون مدرستكم رمزاً للتفوق والإبداع.

مناهج متطورة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض