• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فتى وفتاة على العبارة الكورية المنكوبة عقدا سترتي نجاتهما قبل أن يغرقا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

قال غواص انتشل جثتي فتى وفتاة، إن الاثنين اللذين حوصرا في العبارة الكورية الجنوبية الغارقة التي كانت تحمل مئات التلاميذ، أوثقا سترتي نجاتهما معاً حتى لا يفترقا حين يطفوان على سطح المياه.

واضطر الغواص إلى فصل الاثنين لأنه لم يكن بوسعه أن يحمل الجثتين معاً إلى سطح المياه في الوقت نفسه.

وقال لصحيفة «كيونجهيانج شينمون» في جزيرة جيندو أمس الخميس بالقرب من الموقع الذي غرقت فيه العبارة المكتظة بالركاب الأسبوع الماضي «أخذت أبكي وأنا أفكر في أنهما لم يرغبا في الافتراق عن بعضهما».وقال حرس السواحل إن والدي الفتى الذي كان أول من نبه صوته المتهدج في اتصال هاتفي إلى أن هناك عبارة تحمل أكثر من حمولتها المقررة تغرق، يعتقدان أيضاً أنه تم العثور على جثته.

وشاهد الوالدان جثته وملابسه وخلصا إلى أنه ابنهما، لكن لم يتم تحديد هويته بصفة رسمية.ولقي أكثر من 300 شخص، معظمهم من التلاميذ والمدرسين بمدرسة دانون الثانوية، حتفهم أو هم في عداد المفقودين ويفترض أنهم ماتوا بعد الكارثة التي وقعت يوم 16 أبريل. والعدد المؤكد للوفيات أمس الخميس هو 171 شخصاً.

وغرقت العبارة التي تزن نحو 7000 طن أثناء رحلة بحرية عادية من ميناء إنشيون القريب من سيؤول إلى جزيرة جيجو في الجنوب. وتركز التحقيقات على الخطأ البشري وحدوث عطل ميكانيكي. وكان الفتى هو من اتصل برقم الطوارئ الذي حوله إلى خدمة مكافحة الحرائق التي بدورها حولته إلى خفر السواحل بعد دقيقتين. وقال ضابط إطفاء إن ذلك أعقبه نحو 20 اتصالاً آخر برقم الطوارئ من تلاميذ على متن العبارة. (سيؤول- رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا