• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

قطر.. مهندس الاغتيالات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

أبوظبي (وكالات)

تتواصل فضائح قطر فيما يتعلق بمخططاتها التي تستهدف الدول الخليجية والعربية بما يسهل زعزعة الاستقرار وفرض حالة من التوتر والفوضى في المنطقة لتحقيق أهدافها وطموحاتها بأن تكون قوة إقليمية. وربما يكشف البحث والتنقيب في ملفات قضايا تمويل الإرهاب الكثيرة، في الولايات المتحدة وغيرها، عن اسم قطر في أكثر من قضية.

فقد كشف المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، عن تفاصيل مؤامرة اغتيال العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود التي دبرها الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، وأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وأكد المستشار بالديوان الملكي السعودي، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أن أحداث القصة بدأت عام 2003 خلال مؤتمر القمة العربية الذي أقيم في شرم الشيخ بمصر، عندما تطاول معمر القذافي على المملكة العربية السعودية والملك فهد، فرد عليه الأمير عبد الله، ولي العهد آنذاك بشدة، حيث أوضح برده القاسي تاريخ القذافي ودور الغرب بإيصاله للحكم، وقال كلمته التاريخية: «أنت من جابك للحكم».

وتابع القحطاني بالقول «جن جنون القذافي وتواصل مع المنشقين السعوديين، خاصة المقيمين بلندن، فلم يتفاعلوا معه لاتفاقهم مع أمير قطر حمد بن خليفة بالعمل لمصلحته»، مردفاً «طلب القذافي منه مساعدته في الانتقام من الأمير عبد الله، وأبدى حمد استعداده لذلك، فاتفقا على عقد اجتماع بين مخابرات الدولتين بالدوحة. كان ممثل القذافي في الاجتماع العقيد محمد إسماعيل الذي أكد للقطريين أن أي تعاون لا يهدف إلى اغتيال الأمير عبد الله مرفوض تماماً».

وأضاف القحطاني أن القطريين حاولوا إقناع ممثل القذافي بصعوبة ذلك، نظراً للتبعات الخطيرة في حال فشل المخطط، لكن الليبيين أصروا على موقفهم وغادروا الدوحة غاضبين، وحينها ركب حمد بن خليفة طائرته وتوجه للقذافي فوراً، وتأسف لسوء الفهم الذي حصل، وأبدى استعداده التام لتنفيذ كل ما يطلبه القذافي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا