• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بنسبة نمو وصلت إلى 13 ٪ خلال العام الماضي

الجهات الصحية بالدولة تجمع 100 ألف وحدة دم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

سامي عبدالرؤوف (دبي) - جمعت الجهات الصحية في مختلف مناطق الدولة، 95 إلى 100 ألف وحدة دموية، منها ما يتراوح بين 40 و45 ألف وحدة عن طريق بنوك الدم التابعة لوزارة الصحة، بنسبة نمو تصل إلى 13 ٪، خلال العام الماضي، بحسب الدكتور أمين حسن الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص رئيس اللجنة العليا لنقل الدم في الدولة، الذي قال لـ «الاتحاد»، إنه سيتم تشغيل بنك دم رابع متنقل خلال العام الجاري، ليبلغ أسطول البنوك المتحركة للتبرع بالدم 4 بنوك، بخلاف 9 بنوك دم فرعية موجودة في مستشفيات تابعة للوزارة.

وكشف الأميري، انه جار تحويل نظام اليقظة في طب نقل الدم، إلى نظام إلكتروني، مع نهاية النصف الأول من العام الجاري، مشيرا إلى أن هذا النظام يقضي بالإبلاغ عن الحوادث غير المتوقعة أو غير المرغوب بها أثناء التبرع بالدم أو بعد نقل الدم للمريض».

وقال «من خلال هذا النظام الإلكتروني يتم تدوين أي خطأ من الطبيب أو الفني أو حتى من المريض أثناء عملية سحب الدم أو الفحص أو فصل مكونات الدم وكذلك عند انتقال الدم للمريض».

وأضاف: «نهدف من تطبيق نظام لليقظة في نقل الدم على غرار نظام اليقظة الدوائية، إلى مراقبة الأخطاء حتى يتم تفادي الوقوع فيها مرة أخرى في المستقبل، وذلك من خلال الإحصائيات الشهرية المرسلة من قبل بنوك الدم في مستشفيات وزارة الصحة إلى مركز خدمات نقل الدم والأبحاث الشارقة».

وشدد الأميري، على ضرورة البدء بنظام الإبلاغ عن الحوادث غير المتوقعة أو غير مرغوب بها أثناء التبرع بالدم أو بعد نقل الدم للمريض، مؤكدا أهمية التدوين والإبلاغ عن الحوادث بطريقة دقيقة ومستمرة.

وفي هذا السياق، عقد مؤخرا، الاجتماع السنوي لمراكز التبرع بالدم في وزارة الصحة، برئاسة الدكتور أمين الأميري وكيل الوزارة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم، بحضور مسؤولي مركز خدمات نقل الدم والأبحاث الشارقة وبنوك الدم في مستشفيات وزارة الصحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض